وقّع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، مذكرة تفاهم مشترك مع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان لتعزيز الشراكة والتعاون بينهما، وذلك يوم الخميس 23 ربيع الآخر 1444ه، الموافق 17 نوفمبر 2022م، بمقر الجمعية في الرياض.

وتهدف الاتفاقية -التي وقّعها سعادة نائب الأمين العام للمركز الأستاذ/ إبراهيم بن زايد العسيري، وسعادة رئيس الجمعية المستشار/ خالد بن عبد الرحمن الفاخري، إلى تحقيق شراكة مجتمعية بين المركز والجمعية وخدمة أهدافهما المشتركة، وإيصال الرسائل المطلوبة لمختلف أفراد وفئات المجتمع، من خلال الإمكانيات المتاحة لدى كل منهما.

وتتضمن الاتفاقية التعاون في العديد من المجالات أبرزها: عقد ورش العمل والبرامج التدريبية واستطلاعات الرأي العام، إضافة إلى التعاون في الأعمال البحثية المعرفية وتبادل نتائج البحوث وإعداد الدراسات، وإقامة الفعاليات والأنشطة المجتمعية، إضافة إلى الاستفادة من خبرات منسوبي الطرفين، ومشاركتهم في المحافل المحلية والإقليمية التي تعزز الوعي الوطني، وترسّخ قيم التلاحم المجتمعي، فضلا عن تفعيل الأيام العالمية المعنية ذات الصلة باختصاصات الطرفين ومنها اليوم العالمي لحقوق الانسان واليوم العالمي للتسامح.

كما تنص الاتفاقية على قيام الطرفين بتهيئة المرافق المتاحة لديهما لإقامة الحلقات التدريبية المتعلقة ببرامج كل منهما، فضلا عن تشجيع منسوبي الطرفين على المشاركة في الملتقيات والندوات التي يقدمها كل طرف، كذلك يقوم الطرفان بالإعلان عن البرامج التي يقيمانها بالشراكة بينهما من خلال قنواتهما الرسمية، فضلا عن الاستفادة من البرامج الوطنية المعتمدة لدى كل طرف.

يذكر أن مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يعقد العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والتعاون مع العديد من مؤسسات المجتمع المدني لتفعيل وتعزيز الشراكة المجتمعية وترسيخ ثقافة الحوار والمشاركة حول مشكلات وقضايا المجتمع المختلفة، وتقديم أفضل الحلول المقترحة لتعزيز الوحدة الوطنية والنسيج المجتمعي.