image

يعتزم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، تنظيم ملتقى التسامح 2022م بمناسبة اليوم العالمي للتسامح، بمشاركة عدد من أصحاب السمو والمعالي والفضيلة والسعادة والأكاديميين والمختصين، وذلك يوم الأربعاء 22 ربيع الآخر 1444هـ الموافق 16 نوفمبر 2022م، بمقر وكالة الأنباء السعودية بالرياض. ‏

وأكد سعادة الأمين العام للمركز الدكتور عبد الله الفوزان أهمية هذا الملتقى الذي يسلّط الضوء على  هذه القيمة العظيمة وجهود المملكة في ‏ترسيخها وكذلك دور الجهات الحكومية ‏ومنظمات ‏المجتمع المدني ‏في تعزيزها إضافة إلى بعض التجارب ‏العالمية والمقاربات بين ‏الشعوب لنشر التسامح، بوصفه أحد حجر الزاوية في منظومة القيم الإنسانية، إذ يسهم التسامح في بناء ‏المجتمعات وحماية نسيجها المجتمعي باعتباره منهج حياة ومبدأ من المبادئ الجامعة بين ‏البشر، ‎‏‏ووسيلة للتعايش الإيجابي بينهم بمختلف جنسياتهم وأعراقهم ‏‏ودياناتهم ومذاهبهم وثقافاتهم وانتماءاتهم السياسية ، ليكونوا نسيجا واحدا ضد ‏كل ‏ما يهدد تلاحمهم وتماسكهم‎ .‎

وأوضح أن المركــز ‏وإيمانا منه بأهمية التسامح فــي تعزيز التعايش والتلاحم، فقد ‏أولاه اهتماما كبيرا، وحــرص منذ تأسيسه علـى ترسـيخه سـلوكًا وثقافـة ‏وقيمـة فـي المجتمـع، مشيرا إلى أن التسامح بات إحدى أهم القيم ‏التي يتبناها المركز، بوصفه ‏إحدى مؤسسات المجتمع المعنية بترسيخ وتعزيز ‏هذه الفضيلة الأخلاقية ‏داخل المجتمع، ‏من أجل الوصول إلى مجتمع متعايش ‏ومتسامح ومتلاحم.‏

وأشار الفوزان أن المركز نظّم ولا يزال العديد ‏من الفعاليات والأنشطة المختلفة ومنها هذا الملتقى الذي نحن بصدده والذي يأتي بالتزامن مع احتفال العالم باليوم الدولي للتسامح، معربا عن أمله بأن يسهم الملتقى في تلبية رؤى وتطلعات القيادة الرشيدة بترسيخ وتعزيز قيم التسامح من أجل الوصول إلى مجتمع متعايش ومتسامح ومتلاحم بما يحقق أهداف رؤية المملكة 2030م.

وتشهد فعاليات الملتقى إقامة ثلاث جلسات حوارية، تعقد الأولى تحت عنوان: "مفهوم التسامح ونماذج منه "، ويشارك فيها كل من: معالي الشيخ الدكتور يوسف بن سعيد عضو هيئة كبار العلماء ونائب وزير الشؤون الإسلامية، ومعالي الأستاذ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر المشرف العام على مشروع سلام للتواصل الحضاري، فيما يدير هذه الجلسة الدكتور أحمد الشهري رئيس منتدى الخبرة السعودي.‏

فيما تعقد الجلسة الثانية تحت عنوان: "القوى الناعمة ودورها في تعزيز التسامح"، ويشارك فيها كل من: سعادة الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الدكتور عبد الله الفوزان، وسعادة الأستاذة مشاعل المبارك مدير عام إدارة التطوع في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، فيما تدير هذه الجلسة الدكتورة فوزية البكر الكاتبة والأكاديمية.

أما الجلسة الثالثة فتعقد تحت عنوان: "قيم التسامح والإعلام في التشريعات والفضاء الرقمي " ويشارك فيها كل من: معالي نائب رئيس هيئة حقوق الإنسان الأستاذ عبد العزيز الخيال وسعادة الدكتور فهد الطياش عضو مجلس الشورى ونائب رئيس لجنة الإعلام في المجلس، والدكتور ناصح البقمي عضو مجلس الشورى وعضو لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية، فيما يدير هذه الجلسة معالي الدكتور عبد الرحمن الهزاع الأكاديمي في جامعة الإمام محمد بن سعود.