وقّع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، مذكرة تفاهم مع جامعة الطائف لتعزيز الشراكة والتعاون بينهما، وخدمة أهدافهما المشتركة، سعياً لإيصال رسائل كل جهة لمختلف أفراد وفئات المجتمع من خلال امكانياتها المتاحة، وذلك يوم الأربعاء 15ربيع الآخر 1444هــ، الموافق9 نوفمبر 2022م، بمقر الجامعة في الطائف. 

وتهدف الاتفاقية التي وقعها سعادة الأمين العام للمركز الدكتور/ عبد الله بن محمد الفوزان، وسعادة رئيس الجامعة الدكتور / يوسف بن عبده عسيري، إلى تحقيق شراكة معرفية، وثقافية، وبحثية، وإقامة فعاليات مجتمعية بين الطرفين. 

ووفقاً لبنود الاتفاقية التي تمتد لثلاثة أعوام، يقوم المركز، بتنفيذ العديد من البرامج وعقد ملتقيات وجلسات حوارية بين أعضاء هيئة التدريس بجامعة الطائف والنخب الثقافية والطلاب والطالبات من المحافظات التي تقع فيها كليات الجامعة. 

 والعمل على برامج تدريبية ودراسات واستطلاعات للرأي العام والتعاون في الأعمال البحثية المعرفية، والتعاون على إقامة برامج للطلاب وإعداد مدرب معتمد لأعضاء هيئة التدريس من قبل المركز، وتنفيذ ورش عمل مشتركة ومتخصصة في المجالات التي تناسب الطرفين. 

 كما اشتملت مذكرة التفاهم على المبادئ والأسس للإجراءات والمهام التي يتطلب تنفيذها لتفعيل التعاون بين الجانبين ويسهم كل طرف بشكل فاعل في تحقيق أهدافه وتطويرها.

يذكر أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يعقد العديد من الاتفاقيات والتعاون لتفعيل وتعزيز الشراكة المجتمعية بين المركز وكافة مؤسسات المجتمع لترسيخ ثقافة الحوار والمشاركة والشفافية حول قضايا المجتمع المختلفة.