نظم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني  "اثنينية الحوار"  تحت عنوان  (تعزيز الهوية الوطنية لدى النشء) ، وذلك يوم الاثنين 28 ربيع الأول 1444هـ الموافق 24 أكتوبر 2022م بمقر المركز بمدينة  الرياض  ، و استضاف اللقاء كلا من  الأكاديمية والباحثة في أدب الطفل الدكتورة / وفاء بنت إبراهيم السبيل  ، والأكاديمية وكاتبة الرأي الدكتورة / نادية بنت عبدالله الشهراني  ، وأدار اللقاء مدير الاعلام والاتصال بالمركز الأستاذ/ إبراهيم بن سعود الحوتان . 

وتناولت الأثنينية  عدة محاور أهمها  مفهوم الهوية الوطنية ومكوناته ، و أهمية دعم الشعور بالوطنية للمحافظة على استقرار المجتمع بما يسهم في حماية النسيج المجتمع   ، و الطرق والأساليب التربوية لدعم الشعور بالوطنية لدى النشء  ، و  مبادئ رؤية المملكة في تعزيز الهوية الوطنية لدى النشء ، وأهمية الشراكة والتكامل المؤسسي والمجتمعي لدعم الشعور بالهوية الوطنية  والمحافظة عليها في ظل المتغيرات الحديثة.

واستهلت الدكتورة / وفاء بنت إبراهيم السبيل اللقاء بالحديث عن تعريف مفهوم الهوية الوطنية  والصفات والسمات التي يتميز بها الفرد وتعبر عن شخصيته وانتمائه واعتزازه فهي الصورة التي تعكس  معتقداته وعاداته واتجاهاته وفكره وقيمه  ، و أشارت أن المقصود بالهوية الوطنية هي عبارة عن مجموعة من العادات إضافة الى اللغة والتاريخ والقيم والدين والاشياء المادية المشتركة التي تكون مصدر للوفاق والتضامن الاجتماعي بين الأفراد  ، واعتبرت  أن الهوية السعودية تتكامل مع مبادي الدين الإسلامي السمح  ، وأشارت إلى أهمية  مشاركة  مؤسسات المجتمع المدني كفاعل أساسي إلى جانب التعليم في بناء مجتمع المواطنة وتكوين الهوية وتحقيق الأمن وبناء مجتمع يعتز بهويته الوطنية . 

 فيما أشارت الدكتورة / نادية الشهراني حول أهمية تعزيز الهوية الوطنية في مرحلة التنشئة مع التركيز على الهوية الوطنية السعودية ومکامن قوتها، وبيان الدور الذي تنهض به المناهج التعليمية في تعزيز الهوية الوطنية لدى النشء في ضوء رؤية السعودية 2030 . 

واستعرضت الشهراني مشروع تعزيز الشخصية السعودية كأحد برامج الرؤية من خلال اعداد مجتمع حيوي لتؤكد أن الثروة الحقيقية للوطن تکمن في المجتمع بأفراده الممثلين للهوية الوطنية بعمقها العربي الإسلامي  والحضاري، ولتؤكد أننا نفتخر بإرثنا الثقافي والتاريخي السعودي والعربي والإسلامي وتدرك أهمية المحافظة عليه لتعزيز الهوية  الوطنية . 

وحذرت الشهراني من المؤثرات الخارجية كالإعلام والمجتمع المدرسي في حال عدم وجود الوعي الكافي  في تشكيل هوية الأبناء وشددت على أهمية تكامل الجهود بين جميع المؤسسات والهيئات في تحقيق الهدف المطلوب وهو تعزيز الهوية الوطنية، معتبرة أن التعليم  له دور هام في تربية النشء وغرس القيم الوطنية منذ السنوات الأولى لتكريس الثوابت الوطنية وترسيخ ثوابتها ودعائمه الأساسية . 

 وتحدث ضيوف الاثنينة عن أهمية دور الأسرة الصغيرة والممتدة في تنمية روح الوطنية والمواطنة في نفوس أطفالها من خلال غرس السلوكيات والممارسات العملية الدالة على حب الوطن والانتماء له، مؤكدين أن الأسرة  المستقرة هي  التي تشبع حاجات الطفل وتعد عاملا مهما من عوامل سعادته واتزانه وتكامل شخصيته ، ومن ثم قدرته على التفاعل بشكل إيجابي مع المجتمع . 

وحظي اللقاء بالعديد من المداخلات والمقترحات من المشاركين والمشاركات مؤكدين على ضرورة تعزيز الهوية و الثقافة الوطنية بنقل المفاهيم للطفل، وبث الوعي فيه بتاريخ وطنه وإنجازاته، وتثقيفه بالأهمية الجغرافية والاقتصادية للوطن إلى جانب تعويده على العمل المشترك وحب العمل لخدمة وطنه .