شارك مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بورقة عمل بعنوان "تعزيز قيم التسامح لدى المعلم والطالب "تجربة مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني" قدمها مساعد مدير إدارة الدراسات والبحوث الدكتور / خالد المنصور وذلك يوم السبت 12 ربيع الأول 1444هـ الموافق 8 أكتوبر 2022م و تأتي المشاركة على هامش الندوة الدولية الثانية لأبحاث التعليم الذي نظمته جامعة الأمير سلطان بمشاركة العديد من الخبراء والمتحدثين من جامعات عالمية متنوعة. 

واستعرض المنصور فيها دور المركز في تعزيز قيم قبول التنوع، وتطرقت الورقة إلى مفهوم التسامح ونبذه عن مؤشر التسامح، وبيّنت تقاطعات مفهوم التسامح مع برامج تحقيق رؤية السعودية ٢٠٣٠، واستعرض تجربة المركز في تنفيذ برنامج نسيج والبرامج الأخرى التي تسعى إلى تعزيز قيم التسامح لدى الطلاب والمعلمين، بالإضافة إلى دور معرض الحوار التفاعلي بالمركز في تعزيز قيم احترام وتقدير الاختلاف مع الآخر وقبول التنوع لدى الزوار من الطلبة والمعلمين.

يذكر أن المركز نظم ملتقى حوارات المملكة الثالث بعنوان: " نتحاور لنتسامح " تزامناً مع اليوم الدولي للتسامح والذي يشكل إحدى أهم القيم التي يعمل المركز على تعزيزها داخل المجتمع عبر برامج مختلفة ونشاطات متعددة وذلك تحقيقا لرؤيته وأهدافه بتعزيز قيم التلاحم الوطني، وانسجاماً مع أهداف رؤية السعودية، من خلال التأكيد على أهمية الحوار ومناقشة القضايا الهامة على المستوى الوطني.