اختتمت "قافلة الحوار"، التي نظمها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني تزامنا مع احتفالات اليوم الوطني الثاني والتسعين، جولاتها في محافظات وقرى منطقة الرياض، والتي استمرت على مدى أسبوع، تم خلالها تنفيذ أكثر من 20 فعالية.

 وانطلقت مسيرة القافلة عصر الخميس الماضي لتجوب محافظات المنطقة بدءا من الرياض التي توقفت فيها لمدة يومين، ثم عاودت الانطلاق باتجاه محافظة رماح، وفي اليوم الثالث انطلقت القافلة لزيارة محافظات حريملاء والجبيلة والعيينة والعمارية، وفي اليوم الرابع وصلت القافلة إلى محافظات ضرماء والمزاحمية والجلة والقويعية، فيما كانت القافلة في اليوم الخامس والسادس في محافظتي الخرج والحوطة، لتختتم جولاتها التي قدمت خلالها أكثر من 20 فعالية. 

 وتضمنت فعاليات القافلة عددا الزيارات من بينها زيارة محافظي المحافظات والمراكز والأماكن العامة والأسواق، وقد تم خلال تلك الزيارات توزيع أكثر من 4000 علم ومطبوعة ووشاح تحمل شعار اليوم الوطني,اضافة لبعض الكتيبات واللقاءات التي تعزز الوحدة الوطنية وتقوي النسيج المجتمعي وتعزز التواصل والحوار 

كما عملت قافلة الحوار عملت على تعزيز القيم الوطنية، وتشجيع العمل التطوعي في المجتمع ، والعمل على إذكاء الروح الوطنية واستثمار التنوع الثقافي والحضاري بين أوساط الشباب، وقدم المركز الشكر لصاحب السموالملكي  الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وسمو نائبه على دعمهم ومساندتهم للقافلة  كما قدم الشكر لتعاون الجهات الرسمية والمؤسسات الاجتماعية أثناء زيارة القافلة لمحافظات وقرى منطقة الرياض، وتقديمها الدعم والمساندة لفريق العمل، وذلك يعكس مدى وعي وإدراك تلك الجهات بمدى أهمية الحوار ونشر ثقافته.