نفّذ فرع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية  بالتعاون مع فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة ، برنامجًا تدريبيًا لمنسوبيّ فرع الهيئة بالمنطقة بعنوان "بناء السلام المجتمعي – المستوى المتقدّم" لمدراء الإدارات والقيادات الوسطى في فرع الهيئة بالمنطقة، والذي أستمر لمدة أربعة أيام وقدمه سعادة مدير فرع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البديوي، بحضور 27 مشارك وذلك في مقر فرع المركز بالدمام.

ويهدف البرنامج لإعداد كفاءات وطنية قادرة على غرس قيم التلاحم الوطني وترسيخ مبادئ الانسجام بين فئات المجتمع، وتحويل المشاركين إلى فاعلين في بناء قاعدة مجتمعية صلبة ومتماسكة.

حيث تضمّن البرنامج مسارين، الأول "البناء المعرفي"، وتناول أهم مصطلحات السلام المجتمعي وأدوات تحليل الصراع ومهارات بناء السلام الاستراتيجي في المجتمع، وآليات بناء التعاون بين فئات المجتمع، ومهارة تحويل العلاقات السلبية إلى إيجابية، أما المسار الثاني، فهو "البناء الإثرائي"، ويشمل مفهوم السلم المجتمعي في الطبيعة البشرية، ونماذج وتطبيقات في بناء السلم المجتمعي، وعوامل بناء السلم المجتمعي مع عرض عدد من التجارب الناجحة في ذلك.

أوضح سعادة مدير فرع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البديوي أن البرنامج يأتي في سياق تطوير العاملين في مؤسسات الدولة ليكونوا فاعلين في تحقيق طموحات رؤية 2030 من أجل بناء مجتمع حيوي متعايش ومتعاون في تحقيق الأهداف الوطنية وتعزيز القيم المشتركة التي تمثل حاضرنا بكل مكتسباته ومستقبلنا المزدهر بإذن الله ، كما  يأتي تفعيلاً لمذكرة التعاون والشراكة بين المركز ،والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويحظى بمتابعة مسؤولي الجهتين.