أخبار المركز

أكاديمية الحوار للتدريب تحفز الأطفال للتأمل والتفكير لإدراك صورة ذواتهم وصور الآخرين من حولهم

خلال برنامج "نحن أبناء كوكب الأرض " ضمن فعاليات برنامج جسور حضارية بالتعاون مع مجلس شؤون الأسرة

نظمت أكاديمية الحوار للتدريب التابعة لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، بالتعاون مع مجلس شؤون الأسرة، برنامج تدريبي عن بُعد بعنوان: "نحن أبناء كوكب الأرض" ضمن فعاليات برنامج جسور حضارية لإعداد الأطفال للحوار العالمي، وذلك مساء الثلاثاء 27 محرم 1442 الموافق 15 سبتمبر 2020 م. 
 
ويهدف البرنامج الذي قدمته، الأستاذة /منى الشربيني ،  وأستهدف 40 طفلا من الجنسين، إلى تحفيز الأطفال واليافعين للتأمل والتفكير لإدراك صورة ذواتهم، وصور الآخرين من حولهم ليكتشفوا حقيقة أن اختلافهم عن الآخرين لا ينفي المشتركات وأوجه الاتفاق بينهم.
وأكدت منى الشربيني أن الحوار يساهم في تقريب وجهات النظر وتعزيز جسور التواصل الحضاري بين جميع الشعوب، والتركيز على نقاط الالتقاء يعزز من ثقافة التعاون وتبادل الخبرات والمهارات، كما أن التنوع يساهم في تحقيق التكامل وإثراء المعرفة وتطويرها. 
وقالت : يواجه أبناء كوكب الأرض مصيراً واحداً وتجمعهم مشتركات لا حصر لها ، والتركيز على المشتركات يعزز من سبل التفاهم ومد جسور التواصل الإيجابي بين الشعوب . 
واستعرض البرنامج عدداً من المحاور منها أنا والآخرون، والعالم عبارة عن جماعات وأفراد من حولنا. 
كما استعرض المشتركات الإنسانية وأوجه التشابه بينها، ومفهوم الحوار، 
وحقوقنا بوصفنا جماعة إنسانية، وصفات المُحاور الذكي. 
ويأتي تنظيم البرامج لإعداد الأطفال على مهارات الحوار العالمي من خلال سلسلة نشاطات نظرية وعملية وتطبيقية، بما يساعد على تطوير مهارة الحوار واستخدامها لتعميق الروابط الإنسانية عبر الموارد المجانية على الإنترنت. 
كما يقوم البرنامج على البناء الذاتي للأطفال لطرح أفكارهم بشكل إيجابي وبطابع وطني، لتعميق معاني المشتركات الإنسانية لدى الطفل، والبناء الذاتي للطفل بما يساعده في عرض أفكاره بشكل سليم، وبناء جسور التواصل مع أبناء الحضارات. 
كما يقوم البرنامج على تنمية مهارات التفكير الناقد والتأمل الإيجابي للمواقف والأحداث، وتعميق التعارف والتعرف على مميزات وكنوز الحضارات الإنسانية. 
 
مشاركة