أخبار المركز

الحوار الوطني يطلق ورشة عمل تمكين لصناعة المبادرات الشبابية

تضمنت مبادرة أنا أقدر و كيف تتعامل مع التنمر وأنا الحوار

ضمن فعاليات أسبوع تلاحم الشمال الذين ينظمه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بمنطقة الحدود الشمالية  انطلقت اليوم الأربعاء  ورشة عمل تمكين لصناعة المبادرات الشبابية لتعزيز التلاحم الوطني الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بحضور الشباب من الجنسين  وتهدف الورشة التي قدمتها الأستاذة / لطيفة الرويلي ، الى تحويل أفكار الشباب والشابات إلى مبادرات عملية قابلة للتطبيق بأقل تكلفة ووفق الامكانات المتوفرة وقدمت خلال الورشة عدد من المبادرات منها  التعامل مع التنمر ، وتهدف الى تفعيل دور الشباب في المجتمع وتشجيعهم على التفكير والإبداع التنافسية وتعزيز ثقافة المشاركة والاسهام في التحسين والتطوير. ومبادرة " أنا أقدر" و"أنا الحوار"  وتقوم على فكرة وخطة عمل تطرح لمعالجة قضايا المجتمع وتتحول إلى مشاريع تنموية قصيرة المدى وبعيدة المدى،  و تتضمن مجموعة من الأنشطة، والإجراءات،  لتفعيل دور الشباب في المجتمع وتشجيعهم على التفكير والإبداع ، وتسهم في تحسين وتطوير ونشر الممارسات الجيدة ذات الأثر الفعال ومتابعة تطورها مع إثرائها بمزيد من المقترحات ، كما انها توفر فرصة للشباب لمناقشة أفكارهم الخاصة، وتعزيز ثقافة العمل بروح الفريق و تعزز ثقافة الحوار في المنزل والمدرسة ومع الآخر.

وتقوم الورشة على تعزز الانتماء الوطني ،  من خلال استعراض مفهوم التلاحم الوطني وأثره على السلم الاجتماعي ، وتسعى إلى وضع أفكار وقائية لحماية المبادرات المقدمة من التحديات التنفيذية مع ضمان استمراريتها في التطبيق .

وتأتي الورشة تعزيزاً للشراكة المجتمعية بين المركز ومؤسسات المجتمع لنشر ثقافة الحوار، وترسيخ قيم التسامح والوسطية والاعتدال، وتعميق الانتماء الوطني، تحقيقا لرؤية المملكة 2030

مشاركة