أخبار المركز

مشروع شباب حيوي يستعرض مع رئيس مجلس إدارة مؤسسة الراجحي الإنسانية بناء وصناعة العلامة الشخصية

خلال استضافته في الأسبوع الخامس للمشروع الذي تقيمه أكاديمية الحوار ومؤسسة نماء الراجحي

استضاف مشروع شباب حيوي الذي تقيمه أكاديمية الحوار للتدريب التابعة لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بالشراكة مع مؤسسة نماء الراجحي الإنسانية، وبالتعاون مع مجلس شؤون الأسرة وأكاديمية الأسرة، وضمن فعاليات أسبوعه الخامس، سعادة الدكتور خالد بن سليمان الراجحي/ رئيس مجلس إدارة مؤسسة الراجحي الإنسانية، وذلك يوم الاثنين 12 ذو القعدة 1440هـ الموافق 15 يوليو 2019م في مقر المركز بالرياض.
وتناول الراجحي خلال اللقاء الذي كان في استقباله سعادة الأستاذ/ إبراهيم بن زايد العسيري نائب الأمين العام للمركز، وحضره عدد من المشاركين في مشروع شباب حيوي، كيفية بناء وتحقيق الشخصية وتحديد علامة متميزة لها، مشيرا إلى أن هناك عددا من العوامل التي تساعد على صناعة شخصية كل فرد كما هو الحال مع العلامات التجارية التي تميز كبرى الشركات والعلامات العالمية. 
واستعرض رئيس مجلس إدارة مؤسسة الراجحي الإنسانية أبرز الخطوات العلمية التي تؤثر على تكوين العلامة الشخصية، مبينا أنها تتفق في الأساسيات وتختلف في التفاصيل، مؤكدا أن تحقيق الشخصية وبناءها يتم وفق دستور يحدده الفرد ليكون بمثابة خطة أساسية تحدد توجهه. 
ولفت الراجحي إلى أن تحديد الهدف واختيار ما يناسب الفرد يعتبران من أهم ما تتحقق به الشخصية، مبينا أنه كلما زاد نفع الشخصية للمجتمع زادت قيمة صاحبها، موضحا أن قيمة الفرد في المجتمع ترتبط بزيادة نفع الشخصية للمجتمع.
ودعا رئيس مجلس إدارة مؤسسة الراجحي الإنسانية إلى الاستفادة من المختصين في تطوير وتنمية الشخصية مؤكدا على أهمية اختيار الفرد لعلامته الشخصية وأن يحافظ عليها ويطورها، مشددا على أن الاستمرار في العمل مهما يكون يعد من أهم الخطوات للحفاظ على العلامة الشخصية التي اكتسبها الفرد في حياته. 
 كما قام الراجحي بزيارة إلى معرض الحوار التفاعلي لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، واستمع لشرح عن دور المملكة في تبني الحوار بين مختلف الثقافات والحضارات ودعمها لمشاريع محلية وإقليمية وعالمية في مجالات نشر ثقافة الحوار وتعزيز التنوع الثقافي وبناء السلام وتعزيز العيش المشترك.
يذكر أن مشروع شباب حيوي يواصل فعالياته التي بدأت منذ 14 شوال 1440هـ بتقديم العديد من الفعاليات المتنوعة، التي تتضمن حضور المشاركين والمشاركات لعدد من الدورات في إدارة الأهداف والتخطيط الشخصي، إضافة إلى المشاركة في المناظرات الحوارية التي تهدف لتعلم أساليب الحوار والإقناع وعرض الأفكار واحترام الطرف المقابل.
 كما تتضمن فعاليات المشروع عددا من الزيارات والمسابقات والمنافسات  والرحلات التي تساعد الشباب على اكتشاف ذواتهم وقدراتهم بما يسهم في تمكينهم من تعزيز الشخصية السعودية عبر تنفيذ أعمال ومبادرات خيرية وخدمات اجتماعية تحقق المصلحة العامة وتعزز من قيم التلاحم الوطني تحقيقا لرؤية المملكة 2030.
 
مشاركة