أخبار المركز

جامعة شقراء تستضيف الشيخ المنيع وأمين عام مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني خلال ندوة علمية بعنوان "الهوية الوطنية في ضوء التحديات المعاصرة"

بموافقة كريمة من خادم الحرمين الشريفين اقامت جامعة شقراء اليوم الاثنين 27 جمادى الأخرة 1440هـ، ندوة علمية بعنوان (الهوية الوطنية في ضوء التحديات المعاصرة) في مسرح المدينة الجامعة بمحافظة شقراء وذلك تحت رعاية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عوض بن خزيم الأسمري.

وقد استضافة الجامعة للمشاركة في هذه الندوة معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن سلميان المنيع، عضو هيئة كبار العلماء والمستشار في الديوان الملكي، وسعادة الدكتور عبدالله بن محمد الفوزان أمين عام مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني. كما استضافت سعادة محافظ شقراء سعادة الأستاذ عادل بن عبدالله البواردي ووكلاء الجامعة وعمداء العمادات والكليات وعدد من رؤساء الدوائر الحكومية.

 

في بداية الندوة قال معالي مدير جامعة شقراء كلمة رحب فيها بالضيفين الكريمين وسعادة محافظ شقراء والضيوف والحضور الأعزاء على تشريفهم للجامعة وتلبيتهم للدعوة, وكما قدم شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان ايده الله على الدعم اللامحدود الذي يلقاه التعليم في بلادنا الحبيبة وكما ثمن معاليه دعم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر ال سعود امير منطقة الرياض وشكره شخصه الكريم على ما يوليه من دعم واهتمام في جامعة شقراء وكما شكر معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على عمله المبارك للرقي في التعليم بجميع مراحله. وقال معاليه أن هذه الندوة تهدف لخدمة المجتمع ومشاركة قضاياه وأن أهمية الهوية الوطنية وتأصيلها لدى الطلاب بمشاركهم بعض التجارب الدولية في مجال تعزيز الهوية الوطنية وتقديم صور متميزة لنماذج شرفوا الهوية الوطنية في بلادنا ليكونوا قدوة ومثال يحتذى به في المستقبل.

 

وبعد ذلك بدأت الجلسة الأولى للندوة وقد رأس الجلسة الدكتور محمد المشرافي المشرف على وحدة التوعية الفكرية في جامعة شقراء وقد تحدث فيها معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن سليمان المنيع عن محورين أساسيين في الهوية الوطنية وهما مرتكزات الهوية والوطنية ومبادئها ومناهجها، وتأصيل الهوية الوطنية في ضوء المفاهيم الشرعية الصحيحة. وقد حث فيها الشباب على التحصن بالعلم والتمسك بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم والاستعداد للتحديات التي تواجهنا من اعداءنا وحث على استشعار الأمن والأمان والاستقرار وشكر الله على هذه النعم التي أكرمنا الله فيها والتعاون مع ولاة أمرنا لردم كل الشروخ التي يصبها علينا اعداءنا ومعرفتهم ومكافحتهم للحفاظ على بلانا بالعلم والعمل، وفي ختام الجلسة قام معالي الشيخ بالرد على عدد من أسئلة واستفسارات الحضور الكريم.

 

وبعدلك بدأت الجلسة الثانية من الندوة وقد أدار الجلسة سعادة وكيل جامعة شقراء للشؤون التعليمية الدكتور فهد الظفيري وقد تحدث فيها سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الفوزان محورين أساسيين وهما بعض التجارب الدولية في مجال تعزيز الهوية الوطنية، وتقديم تصور متميز للهوية الوطنية السعودية في ضوء ٢٠٣٠. وقد فصل فيها عن أهمية الفخر والاعتزاز بالهوية الوطنية والثقافة العامة في المجتمع وتقبل التنوع الثقافي في مجتمعنا وأهمية التعايش وتقبل الأخر وحث على التفاهم حيث ان الاختلاف هو سنة الله في الكون كما حث على الانفتاح وتقبل الاخرين وبناء علاقة تقدير واحترام مبنية على تبادل المصالح والتعاون المشترك مع أهمية إرساء الثوابت الثقافية والوطنية والاجتماعية في نفوس شبابنا ومجتمعنا. وفي ختام الجلسة أجاب سعادة الدكتور على أسئلة واستفسارات الحضور من أعضاء هيئة التدريس والطلبة والموظفين.

 

وتأتي هذه الندوة العلمية بهدف رفع مستوى الوعي العام والاتحاد واللحمة ومعرفة أهم قضايا الوطن عامة وأيضاً بهدف التأكيد على دعم وتأصيل الهوية الوطنية لدى الطلاب والطالبات لتعزيز الروح الوطنية لدى الشباب والمجتمع، والحفاظ على هويتهم من محاولات التشويه الحاصلة لهم في بعض الوسائل وشبكات التواصل الاجتماعي، وبهدف تعزيز الأمن الفكري.

وفي نهاية الندوة قدم الضيفان الكريمان معالي الشيخ الدكتور عبدالله المنيع وسعادة الأستاذ الدكتور عبدالله الفوزان شكرهما لمعالي مدير جامعة شقراء الأستاذ الدكتور عوض بن خزيم الأسمري على هذه المبادرة والاستضافة الكريمة وحسن التنظيم سائلين المولى عز وجل أن يبارك لجهود القائمين على هذه الندوة والمنظمين وجميع الحاضرين من أعضاء هيئة تدريس وطلاب وغيره

 

مشاركة