أخبار المركز

لقاءات حوارية عن دور الإعلام في توضيح الصورة الحقيقية عن المملكة

الهويريني : علينا أن نستشعر أهمية العمل على غرس حب الوطن في نفوس النشء

 
 شهد اليوم الثالث من أيام فعاليات أسبوع التلاحم الوطني  بمنطقة نجران عدة لقاءات حوارية حيث عقد لقاءً  حواريًا تحت عنوان دور الاعلام في توضيح الصورة الحقيقة عن المملكة وذلك بمقر الغرفة التجارية  بمدينة نجران يوم الثلاثاء 9 جمادى الأولى 1440هـ قدمها الأستاذ علي الهويريني وادار الحوار الأستاذ/ سعيد آل مرضمه رئيس أدبي نجران تحدث الهويريني عن الارض والشعب والادارة التي تدير هذا الشعب والعلاقة بين هذه الثلاث المكونات وعن الدور الواجب تقديمه لهذه المكونات بدلا من أن نصبح في زوايا مظلمة ونتحدث بما نريد دون أن نعطي الوطن ما يستحقه .
وقال الهويريني  علينا أن نستشعر أهمية العمل على غرس حب الوطن في نفوس النشء، وتعزيز وتنمية مشاعر الانتماء لهذه الأرض الطاهرة في نفوس أبنائها، وتحصينهم ضد حملات التضليل التي تستهدف أمننا واستقرارنا، فقد قامت حضارتنا المجيدة على أساس متين من القيم، والثوابت مستمدة دستورها ومنهجها من كتاب الله عز وجل وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم وتحكيم شريعة الله لنحصن وطننا الغالي.
مشدداً  على أهمية إيجاد مرتكزات وطنية ثابتة يبنى عليها الحوار والنقاش والتعايش بين أفراد المجتمع، وتمكنهم من التعاون والمشاركة في بناء الوطن والمحافظة على مكتسباته وثوابته، إضافة إلى أهمية الإعلام في إبرار جهود الدولة ومواكبة مسيرتها في النهوض والبناء بما يعكس إيجاباً الصورة الحقيقة للمملكة وإسهاماتها الإقليمية والعالمية، مبيناً أن الإعلام الجديد يمثل نعمة للبشرية عندما يستطيعون أن يستفيدوا منه في نشر الثقافة والمحبة والتلاحم الوطني والمساهمة في إبراز ما تتمتع به المملكة من تنوع ثقافي واجتماعي ،وتطور معرفي وسياسي
 
كما عقد لقاءً اخرى تحت عنوان "  واجبنا في تحقيق الأمن والوحدة " قدمها الاستاذ علي زينان اليامي مدير التلفزيون السعودي بمنطقة نجران والدكتور ثامر البحيري مدير عام ادارة البحوث والدراسات بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني وادار الحوار الاستاذ الإعلامي/ عبدالله الشهري.
تحدثوا خلالها عن دور المركز في تعزيز الوحدة الوطنية ، واهتمام الإعلام في دعم الوحدة الوطنية ، وتاثيرات الإعلام على المجتمع ، ومدى تاثير الإعلام القديم والإعلام الجديد في المجتمعات وأولويات الإعلام في القضايا الوطنية .
وعن مدى الحاجة  إلى اعلام يرتقي  بمستوى الوعي العام للمواطنين والمقيمين وزيادة الثقافة الفكرية للأفراد والمجتمع، والالتزام بقيم المواطنة الحقة التي تحافظ على كيان ووحدة المجتمع وتعريفه بحقوقه وواجباته اتجاه الدولة والمجتمع ، وأهمية الوعي المجتمعي بدور الإعلام في تعزيز الدور الداخلي والخارجي للمملكة عبر التمسك بالثوابت والقيم الإسلامية والوطنية وتغليب المصلحة العامة للوطن على المصالح الشخصية للأفراد والجماعات.
 
و أكد اليامي والبحيري  على اهمية الاعلام في زرع المحبة في المجتمع بكافة فئاته وتوجهاته الفكرية  لافتين الى ان البعض من هذه الوسائل الاعلامية لا تركز الا على المسائل الخلافية مؤكدين على ضرورة التماسك والتصدي لكل من يحاول اثارة الفتن او الانشقاق في المجتمع.
وكشف الدكتور ثامر البحيري عن دراسة  واقع التعايش المجتمعي  التي اجراها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في إطار اضطلاع المركز بدوره في تعزيز الوحدة الوطنية وحماية النسيج المجتمعي، من خلال ترسيخ قيم التنوع والتعايش عبر العمل على تعزيز النقاط المشتركة بين مكونات المجتمع، والتأكيد على إيجابية التنوع والتعددية، وتعميق مبدأ التسامح ونشر ثقافة العيش المشترك التي تسهم في دفع مسيرة التنمية.
 
مشاركة