أخبار المركز

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ولجنة الدعوة في أفريقيا يبحثان سبل التعاون المشترك لتعزيز ونشر قيم الحوار والتعايش

خلال الاجتماع الذي عقده المركز برئاسة نائب الأمين العام وحضور أعضاء اللجنة

استقبل سعادة نائب الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني سعادة الأستاذ/ إبراهيم بن زايد العسيري، وفدا من لجنة الدعوة في أفريقيا برئاسة سعادة الدكتور عثمان بن عبدالعزيز العثمان أمين عام اللجنة، وذلك في مقر المركز في مدينة الرياض، بحضور عدد من قيادات المركز ومنسوبيه.
وتناول اللقاء بحث سبل التعاون المشتركة بين المركز ولجنة الدعوة في أفريقيا في مجال تعزيز ونشر قيم الحوار والتعايش والتسامح في المجتمعات الأفريقية، من خلال الاستفادة من اللقاءات والبرامج التي ينظمها المركز ومنها برنامجا الحوار المجتمعي ونسيج في تدريب الوفود الأفريقية لنبذ التعصب والكراهية والعنصرية القبلية والمناطقية والعرقية والدينية في المجتمع الأفريقي. 
وفي بداية اللقاء، رحب سعادة الأستاذ إبراهيم بن زايد العسيري بوفد لجنة الدعوة في أفريقيا، مؤكدًا دعم القيادة الرشيدة في المملكة لهذا التوجه، وحرص مجلس أمناء المركز على تفعيل التواصل الحضاري والحوار مع الآخر لبناء جسور التفاهم مع مختلف الثقافات الإنسانية، مشيرا إلى أهمية الجهود التي تبذلها المملكة عبر رؤية 2030م في مجال دعم الحوار والسلام وتعزيز التعايش السلمي مع مختلف الشعوب. 
إثر ذلك، أطلع سعادة نائب الأمين العام أعضاء لجنة الدعوة في أفريقيا على أبرز البرامج والأعمال التي نفذها المركز واستمعوا لعرضٍ موجز حول مسيرة المركز وأبرز أنشطته وبرامجه، ومنها برامج أكاديمية الحوار، والمركز الوطني لاستطلاعات الرأي العام (رأي)، إضافة إلى البرامج الموجهة للشباب. 
من جهته، تطرق سعادة الدكتور عثمان العثمان الأمين العام للجنة الدعوة  إلى طبيعة العمل في لجنة الدعوة في أفريقيا وأبرز أهدافها، وأهمية الدور الذي تضطلع به في الحفاظ على القيم الإسلامية المعتدلة في أفريقيا، معربا عن سعادته بالتعاون مع المركز والاستفادة من  اللقاءات والبرامج والأنشطة التي ينظمها لتعزيز الانتماء الوطني وقيم التعايش ونشر ثقافة الحوار والتسامح .
وفي ختام اللقاء، قام الوفد بزيارة المعرض التفاعلي لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، للتعرف على دور المملكة في دعم الحوار بين مختلف الثقافات والحضارات، من خلال دعمها لمشاريع محلية وإقليمية وعالمية في مجالات نـشر ثقافة الحوار وتعزيز التنوع الثقافي وبناء السلام وتعزيز العيش المشترك، كما أبدوا إعجابهم بما شاهدوه خلال الزيارة، والاطلاع عن قرب على تجربة المركز المتميزة في نشر ثقافة الحوار وتعزيز قيم التعايش والتسامح  والوسطية والاعتدال ونبذ العنف والتطرف.
 
مشاركة