أخبار المركز

مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يستعرض مبادرات الشباب التطوعية في مجال حماية النزاهة ومكافحة الفساد

في لقاء ينظمه بالتعاون مع هيئة مكافحة الفساد بعنوان: "الشباب وحماية النزاهة.. الواقع والتطلعات"

نظّم مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالتعاون مع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة)، في مقره بالرياض، يوم الأربعاء 20 ربيع الأول 1440ه، الموافق 28 نوفمبر 2018م، لقاء بعنوان "الشباب وحماية النزاهة الواقع والتطلعات"، بحضور معالي نائب رئيس الهيئة الدكتور/ بندر بن أحمد أبا الخيل، وسعادة الدكتور/ عبدالله بن محمد الفوزان نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام للمركز، وسعادة الأستاذ إبراهيم بن زايد العسيري نائب الأمين العام للمركز، إضافة إلى عدد من الخبراء والمختصين والمهتمين.

ويأتي تنظيم اللقاء ضمن مبادرات المركز الهادفة لتعزيز الشراكة المجتمعية مع الوزارات ومؤسسات المجتمع والهيئات والجهات الحكومية والأهلية وأفراد المجتمع وتشجيعهم على الإسهام والمشاركة في الحوار الوطني لمناقشة القضايا الوطنيَّة الهامة ومنها موضوع اللقاء، كما يأتي تنظيم اللقاء  انسجاماً مع رؤية المملكة 2030 والتي تؤكد مضامينها على الدور الهام الحالي والمستقبلي للشباب في مسيرة نجاح الوطن ورؤية القيادة عبر إشراكهم في الحوار، وتفعيل دورهم وتعزيز التنسيق والتكامل بينهم للخروج بتوصيات وأفكار ورؤى خلاقة تسهم في حماية النزاهة ومكافحة الفساد، والحد من تأثيره على مسيرة التنمية.

ويهدف اللقاء إلى تسليط الضوء على المبادرات التطوعية لفئة الشباب في مجال حماية النزاهة من خلال مناقشة مجالات حماية النزاهة في المجتمع والتعرف على تجارب الشباب، ومناقشة آفاق العمل المؤسسي مع الشباب في مجال حماية النزاهة.

وناقش اللقاء ثلاثة محاور يتناول الأول أنشطة أندية نزاهة بالمؤسسات التعليمية، فيما تطرق الثاني إلى الأدوار المأمولة من الشباب لتعزيز قيم النزاهة في وسائل التواصل الاجتماعي، أما المحور الثالث فاستعرض مشروع نزاهة للتثقيف والتدريب.

 

مشاركة