أخبار المركز

أكاديمية الحوار تدرّب 123 من منسوبي الرئاسة العامة لشؤون الحرمين

في مجال تنمية مهارات الاتصال للتعامل مع ضيوف الرحمن

نفذت أكاديمية الحوار للتدريب التابعة لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني خلال الفترة من 5-20 ذو القعدة 1439هـ، وتزامناً مع قرب موسم حج هذا العام، أربعة برامج تدريبية استهدفت من خلالها تأهيل وتدريب 123 من منسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وتنمية مهاراتهم وتزويدهم بالمعلومات اللازمة، لرفع وتطوير أدائهم في كيفية التعامل مع ضيوف الرحمن، وتوفير كافة احتياجاتهم ومتطلباتهم خلال وجودهم في المملكة، تحقيقا لرؤية 2030، الهادفة لخدمة ضيوف الرحمن بمستويات راقية، وتهيئة كافة الخدمات المقدمة لهم لتسهيل أداءهم للعبادة بكل راحة واطمئنان.
وتأتي إقامة هذه البرامج التي تهدف إلى الارتقاء بمهارة الحوار والتواصل الإيجابي مع الحجاج والمعتمرين والزوار تفعيلا لاتفاقية الشراكة القائمة بين المركز والرئاسة التي وقعت في شهر ربيع الثاني الماضي، لتنمية ونشر ثقافة الحوار وتعزيز مفهوم التسامح والتنوع والوسطية، بما يسهم في ترسيخ قيم التعايش والتنوع.
وشهدت البرامج تقديم عدد من المناشط والتدريبات والتطبيقات العملية على مهارات الحوار والاتصال لمنسوبي الرئاسة قدمها مدربون معتمدون لدى أكاديمية الحوار للتدريب بهدف تمكينهم من تقديم الخدمات لضيوف الرحمن من مهارات التواصل والحوار الفعّال، تشرفا بخدمتهم والعناية بهم، إضافة إلى تعميق الوعي بأهمية الحوار والتواصل ودورهما في تحقيق اللحمة الوطنية وتعزيز قيم الولاء للوطن، بما يكفل دوام الأمن والاستقرار.
واستهدف أول البرامج التدريبية والذي أقيم يوم الأربعاء والخميس 5-6 ذو القعدة 1439هـ تحت عنوان "مهارات الحوار والتواصل مع الحاج والمعتمر والزائر"، تدريب 30 من منسوبي الرئاسة على عدد من المهارات منها التعرف على مكانة الحرمين، وأهمية التفريق بين السمعة والانطباع والصورة الذهنية وأثرها في نفوس ضيوف الرحمن، وكيفية صنع انطباع أولي مع ضيوف الرحمن، وأهمية استخدام لغة الترحيب والتوديع الإيجابية معهم.
كما شمل البرنامج التدريبي على تطبيق المهارات اللفظية أثناء الحوار مع ضيوف الرحمن، واستخدام تعبيرات غير لفظية مؤثرة وإيجابية أثناء التعامل معهم، إضافة إلى آليات التحاور الإيجابي معهم وفقا لثقافاتهم المختلفة، وتطبيق مستويات التفاعل الأربعة أثناء الحوار معهم، فضلا عن استخدام الكلمات الحوارية ذات الأولوية، والتعرف على أبجديات ثقافة الاعتذار، واقتراح أساليب إبداعية في توديعهم، واستشعار الأخوة التي يرتبطون بها.
أما ثاني البرامج التدريبية والذي أقيم يومي الأربعاء والخميس 12-13/11/1439هــ تحت عنوان "تنمية مهارات الاتصال في الحوار"، فاستهدف تدريب 30 من منسوبي الرئاسة على تحديد المستوى الشخصي في إدارة الحوار والتمكن من تطبيق مهارة الانصات بكفاءة في الحوار إضافة إلى استخدام الطرق والمؤثرات اللفظية بفعالية وتوظيف لغة الجسد لصالح الفكرة ونقل الرسالة بوضوح. فضلا عن امتلاك الجاذبية الشخصية في التواصل اثناء الحوار.
في حين استهدف البرنامجان الثالث والرابع اللذين أقيما يومي الأربعاء والخميس 19-20/11/1439هــ تحت عنوان "الحوار المجتمعي" فاستهدفا تدريب 63 من منسوبي الرئاسة على تمتين الصلات والروابط الاجتماعية بين جميع أطياف المجتمع ومكوناته إضافة إلى تعميق الوعي بأهمية الحوار والتواصل ودورهما في تحقيق اللحمة الوطنية وتعزيز قيم الولاء للوطن بما يكفل دوام الأمن والاستقرار. 
وفي ختام البرامج التدريبية، أعرب متدربو الرئاسة العامة لشؤون الحرمين المستفيدون عن شكرهم وتقديرهم إلى أكاديمية الحوار للتدريب على إقامة مثل هذه البرامج التدريبية، مؤكدين أهمية المهارات التي تعلموها والمعلومات التي اكتسبوها والتي سوف تعود عليهم بالنفع في كيفية التعامل مع ضيوف الرحمن وفقا لثقافاتهم المختلفة، وترك صورة ذهنية إيجابية في نفوسهم عن المملكة وشعبها، منوهين بما قدم في البرامج من حيث المحتوى والتعامل وطريقة العرض، كما أثنوا على الجهود التي بذلها القائمون على هذه البرامج، من أجل تمكينهم من العمل على تطبيقها واقعياً في خدمة ضيوف الرحمن.
مشاركة