أخبار المركز

وفد من السفارة البريطانية بالمملكة يزور مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ويطلع على تجربته في تعزيز قيم التعايش والتلاحم الوطني

زار وفد من السفارة البريطانية في السعودية، يتقدمهم سعادة نائب السفير البريطاني السيد/ ريتشارد اوبنهايم وعدد من كبار مسئولي السفارة، يوم الاحد  1 ذو القعدة 1439هـ، الموافق 15 يوليو 2018م، مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في مدينة الرياض. وكان في استقبالهم سعادة الدكتور/ عبدالله الفوزان نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للمركز، إضافة إلى عدد من قيادات المركز ومنسوبيه.
وتأتي زيارة وفد السفارة البريطانية في إطار تعزيز العلاقات القائمة بين المملكة والمملكة المتحدة، إضافة إلى التعرف على الجهود التي يقوم بها المركز كإحدى مؤسسات المجتمع المدني المنوط بها تعزيز قيم الحوار وذلك عبر إشراكه لكافة فئات المجتمع وأطيافه الفكرية في وضع أسس منهجية وتصورات تقوم على الحوار ونبذ العنف والتطرف وحماية النسيج المجتمعي من خلال ترسيخ قيم التنوع والتعايش والتسامح والتلاحم الوطني.
وفي بداية اللقاء، رحّب سعادة نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام للمركز بالوفد، مؤكدًا متانة العلاقة بين المملكة العربية  السعودية وبريطانيا وسعي المركز الدائم لتفعيل التواصل الحضاري والحوار مع الآخر لبناء جسور التفاهم مع مختلف الثقافات الإنسانية، مشيرا إلى الجهود التي تبذلها المملكة عبر رؤية 2030م وبرنامج التحول الوطني 2020م لقطع أشواط كبيرة نحو التقدم العلمي والمعرفي ونشر التسامح ونبذ العنف بين الشعوب والدعوة إلى نبذ كل مظاهر التطرف والإرهاب وأهمية نشر مفاهيم الحوار والسلام العالمي كما استعرض عددًا من إنجازات المملكة الحضارية، ومنها جهودها في مجال دعم الحوار والسلام وتعزيز التعايش السلمي مع مختلف الشعوب وحقوق الإنسان. 
بعد ذلك اطلع الوفد البريطاني خلال الزيارة على أعمال المركز، واستمع لعرضٍ موجز عن أبرز أنشطة المركز وبرامجه، والتي يأتي من أبرزها برنامج مشروع سلام للتواصل الحضاري وبرامج أكاديمية الحوار، والمركز الوطني لاستطلاعات الرأي العام (رأي)، إضافة إلى البرامج الموجهة للشباب. فضلا عن المشاريع التي استحدثها لتتواكب مع المرحلة الحالية، تحقيقاً لرؤية المملكة 2030م.
وفي ختام الزيارة، نوه وفد السفارة البريطانية بدور المملكة في دعم الحوار بين مختلف الثقافات والحضارات، من خلال دعمها لمشاريع محلية وإقليمية وعالمية في مجالات نـشر ثقافة الحوار وتعزيز التنوع الثقافي وبناء السلام وتعزيز العيش المشترك، معربين عن سعادتهم بزيارة مؤسسة سعودية كمركز الحوار الوطني تعمل على نشر إحدى القيم الإنسانية في التواصل الحضاري، كما أبدوا إعجابهم بما شاهدوه خلال الزيارة، والاطلاع عن قرب على تجربة المركز المتميزة.
 
مشاركة