أخبار المركز

إثنينية الحوار" تناقش دور الصورة في نشر وتعزيز قيم التسامح والتعايش

بحضور عبد الإله السناني.. وعدد من الشباب والمهتمين

تحت عنوان "ثقافة الصورة.. ثقافة العصر"، استضافت "إثنينية الحوار" مساء الإثنين 28 ربيع الآخر 1439، الموافق 15 يناير 2018، بمقر مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، الفنان الأستاذ/ عبد الإله السناني للحديث عن دور الصورة في تعزيز وترسيخ قيم التسامح والتعايش والتنوّع والحوار، بحضور عدد من الشباب والمهتمين.

وأشار السناني خلال الاثنينية التي أدارها الإعلامي/ مهند أبو عبيد إلى أن ثقافة الصورة أصبحت ثقافة العصر الذي نعيشه اليوم، حيث إنها أصبحت إحدى أهم أدوات عالمنا المعرفية والثقافية والإعلامية، مبينا أن الأجهزة المحمولة في عصرنا الحالي أتاحت لنا نقلة نوعية في الابداع ونشر ثقافة الصورة، لاسيما مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد، وذلك نظرا لما باتت تشكله من قوة كبيرة تؤثر في تشكيل وتوجيه الرأي العام، سواء بالإيجاب أو السلب، من خلال تأثيرها في ذائقة وسلوك الجماهير، موضحا أن أهمية الصورة تكمن في نقل الثقافة، لذا علينا أن ندرك أهمية المحتوى وتأثيره، فثقافة الصورة هي المستقبل.

وقال السناني إنه على الرغم من وجود صور إيجابية نستفيد منها، إلاّ أن هناك الكثير من الصور التي يتم فيها تضليل الجمهور وتحويلها إلى زوايا مختلفة عن واقع  المكان والزمان الذي تلتقط فيه، موضحاً أنه يبدو في الوضع الحالي أن المحتوى الطاغي على شبكات التواصل الاجتماعي هو في مجال  التأطير والأدلجة السلبية والصراع الفكري وغياب مظاهر الحوار والنقاش والترويج لمظاهر العنف، مؤكدا على  الدور الكبير الذي يمكن أن يضطلع به الشباب من خلال الصور التي يقومون بالتقاطها يوميا في معالجة الكثير من القضايا الوطنية  وتعزيز وترسيخ قيم مجتمعية أصيلة تعكس آراءهم وأفكارهم حول أهمية التعايش والتنوّع والتسامح وتعزيز الوحدة الوطنية ومبدأ الحوار ومواجهة الإرهاب والفكر المتطرف.

إثر ذلك، تداخل الحضور بأسئلتهم التي أجاب عليها السناني، وفي نهاية اللقاء تم تكريم السناني والأستاذ مهند أبو عبيد.

يذكر أن "اثنينية الحوار" تعد إحدى المبادرات الشبابية التي يتبناها المركز كمشروع شبابي أسبوعي مستدام، وهي عبارة عن منصة أسبوعية خصبة تفتح بابا لحوارات الشباب وإبراز قدراتهم، بما يسهم في تعزيز قيم التطوع والتعاون وثقافة الحوار المستند إلى الثوابت الدينية والوطنية لتعزيز ثقافة الحوار وإشاعة ثقافة التسامح والتعايش المجتمعي، التي تُثري النسيج الاجتماعي المتنوع انطلاقا من ثوابت الشباب السعودي الدينية والوطنية.

مشاركة