أخبار المركز

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ينظّم لقاءً لتبادل الخبرات وتطوير العمل بين مشرفين ومشرفات المناطق

لنشر وتعزيز مفاهيم التعايش المجتمعي والتلاحم الوطني بين جميع الأطياف الفكرية

نظّم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني اليوم الأربعاء 18 شوال 1438هـ، الملتقى الثامن لمشرفي ومشرفات المركز في مناطق المملكة، وذلك في مقر المركز بمدينة الرياض. وافتتح اللقاء سعادة/ الدكتور فهد بن سلطان السلطان، نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، بحضور سعادة الأستاذ/ إبراهيم بن زايد العسيري، مساعد الأمين العام للشؤون التنفيذية، ونحو 26 مشرفاً ومشرفة يمثلون مختلف مناطق ومحافظات المملكة. وأكد سعادة الدكتور/ فهد السلطان، في كلمته الافتتاحية أن اللقاء فرصة جيدة للحوار والتشاور مع المشرفين والمشرفات في المناطق، وتقديم الشكر على جهودهم المتميزة، وكذلك التأكيد على التوجهات الاستراتيجية للمركز لتعزيز قيم الوسطية والاعتدال والتعايش المجتمعي والتلاحم الوطني بين جميع الأطياف الفكرية في المجتمع. وقال إن اللقاء الثامن يعتبر امتداداً للقاءات السابقة، حيث أن المركز يحرص في كل عام على عقد لقاء سنوي مع مشرفين ومشرفات المركز في جميع مناطق المملكة، لتبادل الخبرات وتطوير آليات العمل، مشيراً إلى أن الجهود المبذولة خلال الأعوام الماضية كانت تهدف للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من شرائح المجتمع في المناطق والمحافظات وأن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من التركيز على الأعمال النوعية. وأكد على أن نشاط المشرفين والمشرفات خلال العام الماضي كان مميزاً ومكثفاً من خلال برامج ومناشط متنوعة، حيث استطاعوا تنفيذ أكثر من 781 فعالية وبرنامج استفاد منها نحو 156000 مواطن ومواطنة في جميع مناطق المملكة. من جهته أوضح سعادة الأستاذ/ إبراهيم بن زايد العسيري، مساعد الأمين العام للشؤون التنفيذية، في كلمته التي القاها أثناء الاجتماع، أن المركز يحرص على تفعيل دور المشرفين والمشرفات وتعزيزه ليكونوا بمثابة فروع للمركز في جميع المناطق. وأكد على أهمية جهود المشرفين والمشرفات في إيصال رسالة مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني لجميع مناطق المملكة، مع تقديم كافة التسهيلات لإنجاح وإبراز دور المشرفين والمشرفات في خدمة رسالة الحوار الوطني. يشار إلى أن الملتقى الثامن تضمن العديد من الفعاليات على مدار يومين حافله باللقاءات وورش العمل واستعراض للتجارب الناجحة وتبادل للخبرات، بالإضافة إلى العديد من المداخلات من الإدارات المعنية في المركز، لتعزيز التكامل والتعاون بين تلك الإدارات في المقر الرئيسي للمركز وبين المشرفين والمشرفات في المناطق.
شارك هذا الخبر: