أخبار المركز

أكاديمية الحوار تُثري البيئة التربوية بثقافة التعايش والتسامح

بمشاركة 200 معلم ومعلمة في برنامج الحوار التربوي

أقامت أكاديمية الحوار للتدريب التابعة لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني برنامجا تدريبيا متخصصا في الحوار التربوي يومي الثلاثاء والأربعاء 14-15 رجب 1438هـ الموافق 11-12 إبريل 2017م، واستفاد منه 200 معلم ومعلمة من مختلف مناطق المملكة، ويستهدف البرنامج العاملين في قطاع التعليم، حيث قدم البرنامج عدة دورات وورش عمل في التدريب المتخصص في المهارات الحوارية للبيئات التربوية، ويأتي بهدف إكساب أعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية والطلاب مهارات الحوار داخل المدرسة وخارجها والاستراتيجيات المُثلى لتطبيقها، وصولا إلى تحقيق مفاهيم التعايش والتسامح والتنوّع الذي يعزز فرص التلاحم الوطني . وأوضح الدكتور فهد بن سلطان السلطان نائب الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار أن جانب التدريب على الحوار الذي تتيحه الأكاديمية يأتي ضمن الرؤية الرامية إلى أن تكون الأكاديمية بيتا للخبرة في التدريب على الحوار والتواصل الحضاري والتلاحم الوطني، وتحقيق رسالة تُفضي إلى تقديم برامج متميزة ومبادرات نوعية وبناء شراكات محلية ودولية فاعلة، بما يسهم في بناء مجتمع متحاور ومتلاحم. موضحًا أن أكاديمية الحوار الوطني للتدريب تضطلع بمهمة وطنية تصل بالتدريب وورش العمل المتخصصة إلى مختلف مدن المملكة، وذلك من خلال الشراكات والتعاون المباشر مع مؤسسات المجتمع المدني. وأضاف السلطان أن الأكاديمية منذ انطلاقتها في العام 2012م حرصت على إثراء الجانب المعرفي لمختلف أطياف المجتمع مهما تنوّعت اختصاصاتهم المهنية، وقد حققت عبر دوراتها التدريبية وبرامجها المرتكزة على جملة من الأُطُر الأكاديمية والمنهجية الكثير من الإنجازات التي تنعكس بشكل أو بآخر على ملامح التطور التقني والوعي بالآفاق العلمية المعاصرة لكل من شارك أو شاركت في برامج الأكاديمية في مختلف القطاعات. من جانبه بيّن مدير عام أكاديمية الحوار الوطني للتدريب إسماعيل العُمري أن الأكاديمية تفخر بالشراكة مع عدد من المؤسسات الكبرى في المملكة ولعل من أهمها وزارة التعليم إلى جانب الشراكة الدولية مع منظمة اليونيسكو، حيث أطلق مركز الحوار الوطني عبر الأكاديمية ما يزيد عن عشرة مسارات تدريبية تغطي نطاقات استهداف حيوية، ومن أهم هذه المسارات: الحوار الأسري، الحوار مع الطفل، الحوار التربوي، الحوار الرياضي، الحوار الإعلامي، الحوار الحضاري، الحوار المجتمعي، الحوار مع الحاج والمعتمر والزائر، الحوار الفكري، إلى جانب حقائب تدريبية متخصصة في تنمية مهارات الاتصال كحقيبة لغة "برايل" وحقيبة الحوار من أجل السلام. ويأتي هذا البرنامج في إطار ما تتيحه الأكاديمية من برامج تدريبية متخصصة في مختلف مهارات الحوار لجميع المواطنين عبر فترات متفرقة خلال العام، وفي مختلف مناطق المملكة. إلى ذلك، يمكن للمهتمين بالجانب التدريبي والراغبين في تطوير مهاراتهم في جانب الحوار زيارة الموقع الإلكتروني لأكاديمية الحوار للتدريب على: http://academy.kacnd.org/
شارك هذا الخبر: