أخبار المركز

حرم أمير منطقة الرياض: الأعمال المشاركة قدمت رسائل مركزة ورائعة وكلي أمل أن تخرج من مركز الحوار الوطني للعالم الخارجي

نظم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني مساء الأربعاء غرة رجب 1438هـ أمسية بعنوان "حواركم"، وذلك بتشريف من حرم أمير منطقة الرياض صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد بن سعود، وبحضور نخبة من القيادات النسائية والمثقفات والإعلاميات اللاتي استضافهن مقر المركز بالرياض. وجاءت الأمسية في إطار إطلاق المركز مسابقة "حواركم" الرامية إلى نشر ثقافة الحوار والتوعية بدوره الاجتماعي الهام، وتسليط الضوء على النجاح الذي تحقق من خلال المسابقة في حشد الطاقات الوطنية الشابة من المهتمين بالجانب الإبداعي في وسائط الإعلام الجديد، وتوظيفها لتعزيز مفهوم الحوار من خلال أعمال فنية تكرس مفهوم التسامح والتعايش المجتمعي، وتسهم في تحقيق القيم الفكرية والاجتماعية التي تتضمنها رؤية المملكة 2030 والتي تؤكد على أهمية تعزيز منهج الوسطية والاعتدال. وفي هذا الإطار، اُستهلت الأمسية باستعراض أبرز مشاريع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني لتعزيز ثقافة الحوار، حيث استعرض الحضور مشروع الحوار المجتمعي "نسيج" والذي ينفذه المركز بالشراكة مع إدارة التعليم في المنطقة الشرقية، ويهدف إلى تعزيز قيم الحوار وأثره في تحقيق التعايش المجتمعي. كما استعرض الحضور مشروع "سفراء حوار الإنسانية" الذي أطلقه المركز بالشراكة مع "مؤسسة الوليد للإنسانية" والرامي إلى إكساب المشاركين مهارات الحوار الحضاري من خلال تعزيز مبادئ الوسطية والتعايش وترسيخ القيم الإنسانية، في حين جاء المشروع الثالث بعنوان "ملتقى التعايش الوطني" ويهدف إلى التبصير بأهمية التعايش، وبيان قيمته ودوره في بناء المجتمع، والمحافظة على المكتسبات الوطنية، وتنمية المسؤولية المجتمعية للأفراد والمؤسسات وأصحاب الفكر. أما المشروع الرابع فحمل عنوان "تلاحم"، ويهدف إلى حشد التفاف وطني لمساندة الجهود الأمنية والفكرية والتعاون الإيجابي في سبيل مواجهة التطرف والتعصب بمختلف أشكاله، إضافة إلى بناء جسور التواصل والحوار بين أفراد المجتمع والترابط الاجتماعي. تلا ذلك استعراض الأفلام الحاصلة على المراكز الأولى ضمن مسابقة "حواركم" الرامية إلى دعم المواهب الوطنية الإبداعية الشابة وتعزيز قيم التعايش، والتي حظيت بإشادة كبيرة من الحاضرات. وحول مُخرَجات مسابقة "حواركم" والأفلام الفائزة بالمراكز الأولى، أكّدت حرم أمير منطقة الرياض سمو الأميرة نورة بنت محمد بن سعود أن الأعمال المشاركة تقدم رسائل مركزة وقصيرة ورائعة، مبيّنة تطلعها إلى وصول هذه الأفلام إلى العالم الخارجي لتوضيح القيم السامية التي يقوم عليها المجتمع السعودي. من جانبها، أشارت عضو مجلس الشورى والأديبة الدكتورة/ ثريا العريض إلى أن فكرة الأفلام والتوعية عن طريق المرئيات فكرة رائدة، معربة عن تطلعها إلى مواصلة تقديم الرسائل التي تعزز فكرة التعايش وإيقاف العنف والتمزق المجتمعي. كما أكدت نائبة وزير التعليم السابقة معالي الأستاذة/ نورة الفايز أن فكرة "حواركم" بحد ذاتها تتيح الفرصة للشباب بالمشاركة في إنتاج مثل هذه الأفلام ضمن موضوعات هادفة تحقق قفزات مميزة اعتدنا عليها من مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني. في حين قالت الدكتورة/ هيا السمهري إن الحراك الذي يتبناه المركز محفز للمجتمع السعودي من خلال تعزيز مفهوم اللحمة الوطنية. من جهتها، بيّنت مساعد الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الأستاذة/ آمال المعلمي أن مبادرة حواركم للأفلام القصيرة تلقت 125مشاركة فيلمية، منها أكثر من 20 مشاركة من الشابات السعوديات، مبينة أن كل من تقدموا هم هواة اعتمدوا على جهودهم الذاتية، مشيرة إلى أن المشاركين والمشاركات أبدعوا بأفكار جميلة ورائعة. ووفقا للضوابط التي حددها المركز لمسابقة "حواركم"، تم اختيار خمسة أفلام للفوز بالجوائز الكُبرى للمسابقة، حيث خصصت جوائز مالية لتحفيز الفائزين بالمراكز الخمسة الأولى، وقد فاز فيلم ”المعاني المفقودة” من إعداد عبد الله المفرج من الرياض بالمركز الأول، فيما فاز فيلم: ”مارق” لعلي سالم من مدينة جدة بالمركز الثاني، وفاز فيلم ”ذرة” لعبدالله الخميس من الرياض بالمركز الثالث، وفاز فيلم: ”المدرسة” بالمركز الرابع، أما المركز الخامس فكان من نصيب فيلم: ”التسامح” لرائد الدوسري من الظهران. كما حازت عشرة أفلام قصيرة على الجوائز التشجيعية للمسابقة، حيث رأت لجنة التحكيم أنها تستحق جوائز تشجيعية لما فيها من جهد فني، وما قدمته من مضامين تحث على مبادئ الوحدة الوطنية، والتسامح، والاعتدال، وعلى محاربة الغلو والتطرف والإرهاب. والأفلام العشرة التي نالت جوائز تشجيعية هي: "أوراق" من إعداد فوزية خالد من الرياض، و” تحلو الحياة” لمحمد سنجاب من الرياض، و” الخطة البديلة” لعمر العيسى من حائل، و” لون الحياة” لعبدالعزيز بن خنين من الرياض، و"درهم" لأحمد الحمود من الأحساء و” شراكة” لمحمد بن ناصر العبيد من الرياض، و” نبقى متسامحين” لعمار الخليفة من مدينة رأس تنورة، ثم ” وطني أهزوجة” لمحمد الحويطي من تبوك، و”على الطريق” لعلي الزهراني من الرياض، وفيلم ”عتاب طفلة” لفواز بن سعد من الرياض. وفي ختام الأمسية، تجول الحاضرات في جنبات المعرض التشكيلي الذي احتضنه مركز الحوار الوطني، واستعرضن فيه الفنانات المشاركات إبداعاتهن الفنية بلوحات متنوعة حول التعدد الثقافي في الممكلة إلى جانب أعمال إبداعية حول مفهوم الحوار ودوره في تحقيق التعايش المجتمعي والتلاحم الوطني.

شارك هذا الخبر: