أخبار المركز

120- اصداراً علمياً حصيلة مشاركة مركز الحوار في معرض الرياض الدولي للكتاب

لتعزيز مفاهيم الحوار والتعايش والتلاحم

استحدث مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني برنامجاً الالكتروني جديد لقياس مهارات الحوار لدى أفراد المجتمع السعودي في مقر جناح المركز المشارك في معرض الرياض الدولي للكتاب حيث سيكون متاح لجميع الزوار ، ويسعى المركز من خلال مشاركته في المعرض إلى تعريف الزوار بأنشطة المركز الثقافية المتمثلة في عدد من الكتب المتخصصة في ثقافة وآداب الحوار، وكذلك بالجهود التي يبذلها المركز من أجل تعزيز مفاهيم الحوار والتعايش المجتمعي والتلاحم الوطني و وتعزيز قيم الحوار في المجتمع حتى تصبح نمطا من أنماط المجتمع، وسلوكا من سلوكيات الحياة اليومية. ويحظى معرض الرياض الدولي للكتاب 2017 في دورته الحالية تحت عنوان "الكتاب.. رؤية وتحول" ويستمر حتى 19 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 18 مارس 2017م.تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وذكر مدير عام إدارة العلاقات العامة والإعلام بالمركز الأستاذ إبراهيم الحوتان ان هذه المشاركة تأتي في سياق اهتمام المركز بالشأن والمنابر الثقافية والوصول إلى مختلف شرائح المجتمع السعودي، خاصة وأن معرض الكتاب بالرياض يفتح أبوابه للجمهور العام المتعطش للقراءة والمتابعة الثقافية الفاعلة. وبين الحوتان أن جناح المركز يقدم من خلال المعرض أكثر من (120) اصداراً من المطبوعات التعريفية بالمركز وسلسلة رسائل في الحوار ودراسات وأبحاث علمية متخصصة في الحوار إضافة الى إصدارات مشروع جسور من أجل إطلاع الزوار على نتائج هذه الدراسات وحظيت باهتمام كبير من لدن المثقفين والكتاب ووسائل الإعلام . وأشار الحوتان الى اهتمام المركز و توجهه إلى المنابر الثقافية لتعزيز مفاهيم الحوار ، ويتيح فرصة التواصل مع كافة أفراد المجتمع وتوجهاته الفكرية والثقافية المتنوعة لتفعيل الثقافة الحوارية و تدريب قيادات متخصصة في مجالات التدريب على مفاهيم الحوار وأدبياته، وإعداد مدربين متخصصين في نشر هذه الثقافة، و تأكيدا للدور الثقافي الذي يقوم به المركز الذي يسعى للتواصل والتفاعل مع مختلف المؤسسات الثقافية تعزيزا لنشر القيم الحوارية، المتمثلة في الاعتدال والوسطية والتسامح بين أبناء الوطن ، خاصة وأن معرض الكتاب أصبح يشكل منارة سعودية بارزة تحظى باهتمام ومتابعة جميع المثقفين في مختلف أنحاء العالم، عطفاً على ما تقدمه من برامج ثقافية ذات طابع دولي وحضاري.
شارك هذا الخبر: