أخبار المركز

ضمن فعاليات أسبوع تلاحم: المركز يعقد المقهى الحواري (القميص الأخضر أولا)

القاسم: هناك مجموعـة (واتـسـاب) بين رؤســاء الأنــديــة نتناقـش فيهـا بـكـل ود التويجري: الشبكات الاجتماعية رفعت مستوى الوعي الرياضي

ضمن فعاليات أسبوع تلاحم (القصيم) عقد مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني مقهى حواري بعنوان (القميص الأخضر أولا) مساء الثلاثاء الأول من جمادى الآخرة 1438 هـ، وذلك في مركز الملك خالد الحضاري في مدينة بريدة، واستضاف فيه كل من الأستاذ أحمد القاسم رئيس نادي التعاون، والأستاذ عبدالعزيز التويجري رئيس نادي الرائد، وذلك للحديث عن ظاهرة التعصب الرياضي خصوصا في أوساط الشباب.وشهد اللقاء حضوراً كبيراً من الشباب، تفاعلوا خلاله مع ضيفا الحوار، حول قضايا التعصب الرياضي وتجارب الحوارات الرياضية التلفزيونية ، ودور رؤساء الأندية للحد منه.وفي بداية اللقاء قدم المركز عرضا موجزا لمبادرة (فرقنا ما تفرقنا) للتعريف برؤية المبادرة وأهدافها، وأبرز الأنشطة والبرامج التي تضمنتها، والخطط المستقبلية لها.و قال الأستاذ عبدالعزيز التويجري أن السجالات الرياضية مقبولة ومطلوبة بشكل لا يجعلها تخرج عن اهدافها السامية، وأن الحب والانتماء للأندية يعتبر أمر إيجابي وفاكهة مجالس، وفيها تفريغ إيجابي للطاقة، بشرط أن لا يصل إلى مرحلة الإساءة للآخرين، وأضاف بأن هناك وعي كبير لدى الغالبية من مستخدمي الشبكات الاجتماعية، وأصبح الوعي الرياضي حاضرا لدى الغالبية منهم.وقال الأستاذ أحمد القاسم رئيس نادي التعاون أن التخفيف من حدة التعصب الرياضي يبدأ من رؤساء الأندية الرياضية، لما لهم من تأثير وجماهيرية في الأوساط الرياضية، إلا بعض البعض منهم يتعمد التصريحات الإعلامية المثيرة والتي قد تخرج عن الحد المقبول أحيانا، وأضاف بأن الكثير لا يعلم بأن هناك علاقة احترام وود بين رؤساء الأندية، وأن لديهم مجموعة على برنامج (واتساب) لمناقشة قضاياهم الرياضية، أما على مستوى اللاعبين فإن الكثير منهم يلتقون بعد نهاية المباريات للعشاء معا، رغم أنهم من أندية متنافسة.تأتي هذه الفعالية ضمن برامج أسبوع (تلاحم) القصيم الذي انطلق تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور/ فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير المنطقة مساء يوم الأحد 29 جمادى الأولى 1438ه ، بمشاركة عدد من العلماء والمفكرين والناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي، والشباب المتطوعين من مجلس منطقة القصيم. والذي يتضمن عدد من الفعاليات والبرامج التدريبية التي سيستفيد منها شباب وشابات منطقة القصيم.يشار إلى أن المركز أقام أسبوع (تلاحم) في محطته الأولى بمنطقة الجوف خلال الفترة ما بين (6-11) محرم 1438هـ، ثم في محطته الثانية في منطقة جازان، خلال الفترة ما بين (18-22) ربيع الأول 1438هـ، وشهد مجموعة من الفعاليات الحوارية وبرامج التدريب المتنوعة.
شارك هذا الخبر: