أخبار المركز

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ينظم لقاء حواري مفتوح عن "القنوات الشعبية والتعايش المجتمعي"

للتعرف على تأثير ودور القنوات الشعبية في قضايا التعايش المجتمعي

يعتزم مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ضمن برنامج اللقاء الحواري الشهري وبالتعاون مع ملتقى إعلاميي الرياض عقد اللقاء الحواري الأول بعنوان "القنوات الشعبية والتعايش المجتمعي" وذلك مساء يوم الغد 16جمادى الأولى 1438هـ الموافق 13 فبراير 2017م. ويهدف اللقاء إلى تسليط الضوء على القنوات الشعبية ودورها في المجتمع، بمشاركة مجموعة من المختصين والإعلاميين، ويأتي اللقاء ضمن اهتمامات مركز الملك عبدالعزيز بالقضايا الوطنية ، وتعزيز اللحمة الوطنية، عبر طرح القضايا التي تهم المجتمع من خلال الحوار والمشاركة. ويستضيف اللقاء الأستاذ الدكتور/ عبدالرحمن بن محمد عسيري، المشرف على كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للوحدة الوطنية، والأستاذ/ فهد الثبيتي مدير قناة المرقاب الفضائية، سابقاً، ويدير اللقاء الإعلامي الأستاذ / عبدالعزيز العيد. وأوضح الدكتور/ فهد بن سلطان السلطان، نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، أن اللقاء يستعرض من خلال نقاش مجموعة من الإعلاميين والمختصين سبل وآليات تفعيل الدور الإعلامي للقنوات الشعبية في حماية المجتمع من التعصب والتطرف بكل أشكاله وصوره. وأكد السلطان على أن اللقاء الحواري الشهري، الذي سوف يستمر المركز في تنظيمه خلال هذا العام، يعمل على استعراض أبرز الأفكار والآراء لدى المفكرين وقادة الرأي من أبناء المجتمع ومناقشة مختلف القضايا الوطنية وطرحها للنقاش والحوار الهادف لتعزيز مفاهيم التعايش والتلاحم الوطني. وأشار إلى أن اللقاء الشهري يأتي ضمن التوجهات المستقبلية لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بهدف تطوير رسالته في نشر قيم التلاحم الوطني ونبذ التطرف والتعصب بكل صوره من خلال إشراك كافة شرائح المجتمع وكذلك العمل على مواكبة رؤية السعودية 2030. ووجه الدكتور فهد السلطان شكره وتقديره لملتقى إعلاميي الرياض على تعاونهم في تنظيم هذا اللقاء، والذي سيكون بداية لمزيد من التعاون مع الملتقى لطرح القضايا والمواضيع التي لها علاقة بالشأن الوطني.

شارك هذا الخبر: