أخبار المركز

رئيس مجلس الشيوخ الكندي، يثمن جهود المملكة في مجال الحوار محليا وعالميا

إثر زيارته لمقر المركز بالرياض:

قام معالي رئيس مجلس الشيوخ الكندي جورج فيوري والوفد المرافق له من أعضاء مجلس الشيوخ صباح اليوم الإثنين بزيارة لمقر مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بالرياض. وكان في استقباله معالي الأمين العالم للمركز الأستاذ فيصل بن عبد الرحمن بن، معمر وعدد من المسؤولين. وعبر الأمين العام خلال اللقاء عن ترحيبه وتقديره لمعالي رئيس مجلس الشيوخ الكندي والوفد المرافق له على هذه الزيارة، حيث قام بتقديم عرض واف عن الأدوار التي يضطلع بها كل من: مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، ومركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين اتباع الأديان والثقافات، وعن نشاطاتهما، والتعريف بأهداف المركزين وبرامجهما في المجالات المختلفة. ولقد عبر معالي رئيس مجلس الشيوخ الكندي عن تقديره للدور الذي تقوم به المملكة العربية السعودية في مجال الحوار بين أتباع الأديان والثقافات بما يساهم في تعزيز ثقافة السلام والتعايش بين أتباع الأديان حول العالم. كما أثنى الضيف الكندي على الجهود التي يقوم بها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني على المستوى الوطني لتعزيز ثقافة الانفتاح والتعاون على إدارة ملفات الحوار بين كافة شرائح المجتمع السعودي، على نحو يؤدي إلى تفعيل دور فئات المجتمع في مساندة خطط التنمية وإدارة القضايا المختلف عليها وتعزيز التنوع والتعايش. كما اطلع معالي رئيس مجلس الشيوخ الكندي والوفد المرافق له على العديد من برامج المركز وخططه، وفعالياته التي اشتملت على تنظيم لقاءات وطنية مفتوحة حول العديد من الملفات الوطنية المتصلة بقضايا الوطن، وإقامة ندوات متخصصة، ، إلى جانب البرامج التي تعنى بالتنمية الفكرية وصناعة الرأي بما يسهم في مساندة الجهود الأمينة والفكرية وتعزيز التلاحم المجتمعي ومساندة البرامج الطموحة لرؤية المملكة 2030 . ومن جانبه، عبر معالي الأستاذ فيصل بن معمر عن تقديره لمعالي رئيس مجلس الشيوخ الكندي السيد جورج فيوري والوفد المرافق له على ما أبدوه من تقدير للجهود التي تبذلها المملكة من أجل مد جسور التعايش والتفاهم بين الدول والشعوب، بما يعود على الإنسانية بترسيخ السلام والاستقرار، ودعمها لمبادئ الحوار والتعايش المجتمعي على المستوى الوطني.

شارك هذا الخبر: