أخبار المركز

تقديم 12 مبادرة جديدة في اختتام فعاليات لقاء التعايش المجتمعي وأثره في تعزيز اللحمة الوطنية

اختتم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني مساء أمس الخميس 2 ربيع الأول 1438هـ، الموافق 1 ديسمبر 2016م، اللقاء الوطني "التعايش المجتمعي وأثره في تعزيز اللحمة الوطنية". ورفع معالي الأستاذ/ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر، الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، في كلمته التي ألقاها بمناسبة اختتام اللقاء الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، أيده الله، ولصحاب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف، ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، ولصاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، حفظهما الله، على الدعم والمساندة التي يجدها المركز. ووجه شكره لسماحة المفتي العام الدكتور الشيخ/ عبد العزيز آل الشيخ، ولأصحاب الفضيلة، أعضاء هيئة كبار العلماء، ولمعالي وزير الشؤون الإسلامية، ومعالي وزير التعليم، والمشاركين والجهات المشاركة والضيوف على دعمهم ومشاركتهم لإنجاح اللقاء. واستعرض بن معمر في كلمته أبرز النتائج والفعاليات التي نفذت قبل وأثناء اللقاء، والاستعدادات الكبيرة التي نفذها المركز لعقد اللقاء، قائلاً إن ما تحقق في هذ اللقاء هو ثمرة طموحات سنوات وحصيلة أعوام من اللقاءات والأعمال التي نفذها المركز منذ تأسيسه. وتم بعد ذلك نتائج اللقاء وإعلان 12 اثنا عشر مبادرة قدمت خلال ورش عمل الأئمة والدعاة والإعلاميين والمعلمين والشباب، والتي تم تنفيذها بالتزامن مع فعاليات اللقاء، بمقر المركز بالرياض. وجاءت تلك المبادرات كالتالي: - مبادرة "تواصل" وهي مشروع تكاملي متنوع لتعزيز دور هيئة كبار العلماء في تحقيق التعايش المجتمعي. - مبادرة "دليل التعايش" وهي وثيقة علمية متنوعة ومحكمة وفق الضوابط الشرعية مشتقة من المصادر العلوم الشرعية الصحيحة، وتهدف الى بناء الشخصية السوية الوسطية وذلك للوصول إلى كافة فئات المجتمع. - مبادرة " نعيش سوا"، وهي مبادرة ميدانية تهتم بالانتقال من البعد النظري والمعرفي لمفهوم التعايش المجتمعي الى السلوك والممارسة بقالب ترفيهي لاستثمار فكرة الميادين العامة والاماكن الحيوية والطرق الثقافية. - مبادرة " الإعلام المعاصر والتعايش المجتمعي"، وهي مبادرة تهدف إلى إقامة حملة توعوية شاملة عبر القنوات الاعلامية الرسمية "مرئية مسموعة صحف اعلام جديد" لنشر قيم التعايش المجتمعي وابراز اثارة الايجابية على اللحمة الوطنية. - مبادرة " كرسي الملك عبدالعزيز للتعايش"، إنشاء كرسي بحثي يعنى بدراسات وأبحاث التعايش وطرق تعزيزه في المجتمع التعليمي . - مبادرة باسم " لتعارفوا"، وتقوم على وضع استراتيجية فعالة لجعل البيئة التعليمية الجامعية معززة للتعايش المجتمعي. - مبادرة " ناهضون"، وتهدف إلى تكوين فريق تطوعي يعني بمؤسسات العمل التطوع من خلال وضع اجراءات ولوائح تساعد أصحاب الاعمال في الاستفادة من قاعدة البيانات التي يمتلكها الفريق لسد احتياجات الجهات من المتطوعين ونشر ثقافة التطوع بين طلاب المدارس والجامعات. - مبادرة "أنا سعودي"، مبادرة إعلامية مجتمعية في مواقع التواصل الاجتماعي تعنى بتعزيز التعايش بين أبناء الوطن في المجالات الاجتماعية والرياضية وذلك بكشف السلبيات التي أدت إلى التنافر المجتمعي بكل مهنية واحترافية في العمل. - مبادرة " سفراء التعايش"، لاستثمار المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي لتعزيز التعايش المجتمعي من خلال تبنيهم كسفراء يقتدي بهم أبناء المجتمع. - ومبادرة إعلامية باسم "حارتنا" لصنع وعي لدى الاطفال من خلال صناعة افلام الكارتون بطرق حوارية وابداعية، عن طريق فريق متخصص ومحترف. - مبادرة " كلنا واحد" لتضمين مفاهيم وتطبيقات التعايش المجتمعي في مناهج التعليم. - مبادرة " سينما عليم"، وتقوم على تأسيس مجموعة تطوعية من المتطوعات تقوم بإعداد أفلام سينمائية هدفها تعزيز التعايش من خلال استثمار ما في التاريخ من موارد ونشره في المجتمع بكافة مناشطه.
مشاركة