أخبار المركز

أربعة "4" فعاليات شبابية ينظمها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني لصناعة المبادرات وعرض تجارب المبتعثين وإبراز المواهب

ينظّم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، 4 أربعة فعاليات شبابية مصاحبة للقاء "التعايش المجتمعي وأثره في تعزيز اللحمة الوطنية" الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني. والتي يأتي في مقدمتها ورش عمل لصنع المبادرات الشبابية بعنوان (تطوعنا..تعايش)، وكذلك عرض لتجارب مبتعثين وشباب وإعلاميين، وأيضًا برنامج سفير للحوار الحضاري الذي يتضمن لقاءات لشباب سعوديين مع نظرائهم من جنسيات مختلفة، وأخيرا معرض فني مصغّر يعنى بنشر مفهوم التعايش بأسلوب بسيط من خلال مواهب الشباب في الفنون المختلفة. وأوضح سعادة الدكتور فهد بن سلطان السلطان، نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، أن المركز يولي أهمية خاصة لقضايا الشباب والشابات في المملكة لما تمثله هذه الشريحة من أهمية كبيرة في بناء مستقبل المجتمع. وقال إن المركز حرص على إشراكهم في فعالياته الموجه للوطن، من خلال الأنشطة والبرامج التي تنفذها إدارة " البرامج الشبابية" في المركز والتي يندرج تحتها عدد من البرامج والأنشطة الموجهة للشباب، وكذلك حرصه على مشاركتهم في اللقاءات والحوارات التي تتناول الشأن الشبابي من الجنسين، وذلك بهدف تدريبهم على الحوار وتقبلهم لثقافته . وحول طبيعة الفعاليات التي سينظمها المركز بالتزامن مع لقاء تعايش بين السلطان أن فكرة "عرض التجارب" تدور حول كون التعايش يعني التعلم للعيش المشترك والقبول بالتنوع بما يضمن وجود علاقة إيجابية مع الآخر. فيما يهدف برنامج "سفير للحوار الحضاري" إلى تحقيق التفاهم بين الشعوب من خلال تفهّم وتقبّل ثقافات الآخر والعمل على تعزيز المبادئ المشتركة وتجنّب الخلافات ، وذلك عبر تنفيذ عدد من البرامج الحوارية واللقاءات التعريفية بين الشباب السعودي ونظرائهم من أفراد المجتمعات الأخرى التي تعيش داخل المملكة أو الزائرة لها. كما يقام إلى جانب ذلك معرضا شبابيّا مكوناً من 5 خمسة أركان هي: ركن لفناني الرسم الحر، وركن التصوير الفوتوغرافي، ولوحة جدارية، وأستديو تصوير مفتوح للزوار، وركن لفناني النحت، وتجدر الإشارة إلى أن جميع الفعاليات ستبدأ في تمام الساعة 5 مساء اليوم الثلاثاء، وتستمر 3 أيام في الفترة المسائية.
مشاركة