أخبار المركز

ثمن موافقة سمو ولي العهد على تأسيس مجلس أمناء " فطن"

فيصل بن معمر: إمكانيات وخبرة مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في القضايا الشبابية سوف تسهم في إثراء البرنامج

رفع معالي الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية على تفضله بالموافقة على تأسيس مجلس أمناء لبرنامج:" فطن" برئاسة سموه الفخرية وعضوية وزراء الداخلية والشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد والعمل والتنمية الاجتماعية والثقافة والإعلام والهيئة العامة للرياضة ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني. وعبر فيصل بن معمر عن امتنانه الكبير لانضمام مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني لمجلس أمناء البرنامج، وقال: إن هذه العضوية بمثابة تشريف وتكليف للمركز للمساهمة في تسخير خبرات الحوار الوطني في مجال تعزيز الوسطية والاعتدال ومكافحة التطرف، ومن خلال عمله في مجال تعزيز الوحدة الوطنية، والتلاحم المجتمعي، وترسيخ دعائم التعايش والتفاهم، واحترام الرأي والرأي الآخر. وأكد ابن معمر على أن برنامج " فطن" ( البرنامج الوطني الوقائي للطلاب والطالبات) الذي يُعنى بتنمية مهارات الطلاب والطالبات الشخصية والاجتماعية، ويسعى من خلال خطته الاستراتيجية، والتدريبية، والإعلامية، أن يكون الأول وقائيًّا محليًّا وإقليميًّا هو برنامج وطني بالدرجة الأولى، ويحتاج لتكاتف الجميع لأنه يهم الشريحة الأكثر وجودا بحياتنا وهم شريحة الشباب، وما نتأمله فيهم ليكونوا قادة المستقبل، وصناع مسيرته. مؤكدا على تقديره لما تقوم به وزارة التعليم ومعالي الوزير الدكتور أحمد العيسى في متابعة وتفعيل البرنامج على مستوى المملكة، وشموله للطلاب والطالبات. وأضاف معاليه : أن إسهامات مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في البرنامج سوف تأتي من خلال خبرته الطويلة في مناقشة وطرح عدد من القضايا الوطنية الفكرية والعملية، ومن خلال عنايته بالشباب حيث قام المركز بتدريب مئات الآلاف من الشابات والشباب السعودي على مهارات الحوار والاتصال، كما يخصص منظومة من البرامج والأنشطة التي يضطلع بها المركز ويقدمها بفاعليات مستمرة دون توقف، والتي تمكن الشباب من الإعلاء من قيم الانتماء والوحدة، والبعد عن أفكار الغلو والتطرف، مثل برامج: سفير، وبيادر، وتمكين، والمقهى الشبابي، وقافلة الحوار، وغيرها من البرامج الحوارية الشبابية والبرامج الأخرى التطوعية. فضلا عن برامجه بأكاديمية الحوار واستطلاعات الرأي العام، وإصداراته ودراساته العلمية الموجهة لفئة الشباب. وأشار ابن معمر إلى أن المرحلة الحالية التي تمر بها بلادنا سواء على مستوى التنمية والمشاريع والرؤى الحضارية التي تتطلع إليها مستقبلا، أو على مستوى التحديات التي تواجهها تتطلب منا جميعا التكاتف والعمل بروح الوحدة الوطنية والإعلاء من القيم التي تجعلنا دائما نقدم للوطن كل ما يجعله في حالة أمن واستقرار ورخاء تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد حفظهما الله .
مشاركة