أخبار المركز

دعوات لغرس قيم المواطنة و الحوار الأسري والاعتزاز بالهوية

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يناقش آليات تفعيل دورالمرأة في تنمية الحس الوطني

تقرير: خاص كثيرة هي الأدوار التي تقوم بها المرأة السعودية التي تبرز من خلال مشاركاتها وكتباتها وطرح رؤاها وتصوراتها حيال القضايا الوطنية والاجتماعية المختلفة، وقد عبرت عن بعض هذه الرؤى والتصورات خلال مشاركتها الفعالة في اللقاءات الوطنية والأنشطة التي يقوم بها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني. إن المركز الذي استهل لقاءه الوطني الثاني بمشاركة نسوية فعالة قبل 12 عاما .. أسهم في تعزيز مشاركة المرأة حواريا بشكل ملفت، حيال مختلف الإشكاليات التي تهم المواطنين والمواطنات على السواء. وأثمرت نتائج هذه المشاركة في تنويع الرؤى الوطنية من جهة، وفي وضع مرئيات واقتراحات مهمة فعالة، خاصة فيما يتعلق بالجانب الاجتماعي والأسري على اعتبار أن المرأة هي الأكثر دراية بشؤونها وقضاياها، فجاءت مشاركتها متتابعة في مختلف اللقاءات الوطنية والفاعليات والأنشطة والبرامج التي عقدها المركز طوال السنوات الماضية. تفعيل دور المرأة: من الفاعليات التي أعدها المركز ورشة العمل التي عقدها مؤخرا بمقره بالرياض تحت عنوان:" آليات تفعيل دور المرأة في تنمية الحس الوطني لدى الناشئة" حيث إن تعزيز وتنمية الحس الوطني والانتماء الوطني للأطفال والشباب مسؤولية مشتركة بين الأسرة والمدرسة والمؤسسات الاجتماعية. وقد خلصت المشاركات إلى جملة من النتائج ركزت أبرزها على: تفعيل الخطاب الدعوي النسائي والاستفادة منه في غرس المواطنة، وتمكين المرأة وإعطائها كامل حقوقها كمواطنة، واستثمار كل الطاقات النسوية لبناء بيئات عمل جيدة تجتذب الشابات، وتفعيل دور المرأة المبتعثة، وتوثيق التجارب الخاصة لنساء بارزات في تاريخ الوطن ونشرها. وفتح المجال لتبادل الخبرات عن طريق منتدى للأمهات والتربويات والإعلاميات والعاملات في مجال الإرشاد النفسي والأسري تحت مظلة مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ، واستثمار وسائل التواصل الاجتماعية لنشر المفاهيم والقيم. وغيرها من النتائج التي تفعل من دور المرأة وجهودها في التنمية الوطنية والاجتماعية. تضمنت الورشة ثلاثة محاور هي: تشخيص واقع دور المرأة في تنمية قيم المواطنة، لدور المتوقع من المرأة لتعزيز قيم المواطنة، مقترحات وتوصيات لتفعيل دور المرأة في تعزيز قيم المواطنة لدى الناشئة. وقد دارت الورشة بأسلوب العصف الذهني لمحاور الورشة ، وذلك لاستخلاص أكبر قدر من الأفكار والتوصيات الخاصة بموضوع دور المرأة في تنمية الحس الوطني لدى الناشئة. وتؤكد المشرفة العامة على الورشة الأستاذة آمال بنت يحيى المعلمي أن المركز شكل للورشة فريق عمل متكامل يضم عددا من الخبيرات والمتخصصات بالقسم النسائي بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ، وقد ناقشت الورشة التحديات التي تواجه المرأة في مجال التربية ، وغياب البيئة الوطنية المعينة للمرأة في أداء مهمتها، وعدم مواكبة الإعلام للطموحات والأحداث ومواجهة الاستهداف الذي يتعرض له الوطن، عدم وجود خطة وطنية مدروسة لتربية النشء. وأضافت آمال المعلمي إن هناك تهميشا لدور المرأة كمواطنة، وأن البيئة المجتمعية لا تتيح للمرأة القيام بأدوارها كاملة، وأن هناك ضعفا لدور الأسرة في تعزيز الولاء والانتماء، وأن هناك دورا مأمولا للمرأة في تعزيز القيم والبناء الوطني. الصوت النسوي : بدأت مشاركة المرأة في الحوارات الوطنية مبكرا، حيث منح مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني المجال لمشاركة عشر نساء في اللقاء الوطني الثاني ، حيث إن المركز سعى دائما لفتح مجالات المشاركة وتشجيع أفراد المجتمع من الجنسين للمساهمة في الحوار الوطني، وفي ظل هذا الهدف بدأت المشاركة النسوية بكثافة في اللقاء الوطني الثالث للحوار الفكري الذي خصصه المركز لمناقشة قضايا المرأة وحمل عنوان:" حقوق المرأة واجباتها وعلاقة التعليم بذلك" وعقد في المدينة المنورة خلال الفترة ما بين 24-26 ربيع الثاني 1425هـ الموافق 12-14 يونيو 2004م ، وركز ضمن محاوره على : الحقوق والواجبات الشرعية، واقع الأنظمة وآليات تمكين المرأة من حقوقها الشرعية والمدنية وواجباتها، وعمل المرأة والقواعد والأنظمة لعمل المرأة، وتعليم المرأة ، والمرأة والمجتمع ، وهذا المحور الأخير يسعى لإبراز حضور المرأة ودورها الاجتماعي. بعد ذلك أصبحت المشاركة النسوية في فاعليات الحوار الوطني ومشروعاته وبرامجه تقليدا دائما حرص مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني على وجوده وإبرازه. خلال الحوارات الوطنية التالية مثل: قضايا الشباب والتعليم والعمل والإعلام ومناهضة التطرف وغيرها من القضايا. وشاركت المرأة السعودية بشكل جلي وبارز في مختلف الأنشطة والفاعليات التي قام بها المركز طوال أكثر من عقد، في الفاعليات الإعلامية التي ناقشت سبل الإعلام وتطويره، وفي لقاءات الخطاب الثقافي الثمانية التي عقدها المركز حيث أسهمت المرأة في طرح رؤى كثيفة بخصوص قراءة الخطاب الثقافي وتحولاته، وأثره على المجتمع السعودي، وقراءة التصنيفات الفكرية، وظاهرة التطرف. كما كان حضور المرأة ملفتا في لقاءات الحوار الأسري حيث إن المرأة تشكل جوهر هذه اللقاءات، وعليها تنهض التربية الأسرية للنشء بشكل كبير. كما أن المرأة لم تغب عن ورش العمل وعن اللقاءات الأكاديمية النوعية، وعن ورش التدريب على مهارات الحوار والاتصال التي نظمها المركز واستفاد منها أكثر من مليوني مواطن ومواطنة من مختلف مناطق المملكة.
مشاركة