أخبار المركز

يعقدون مؤتمراً صحفياً في مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني

خميس وأنور والشلهوب والصادق والزهراني والشنيف سفراء لمبادرة "فرقنا ما تفرقنا"

يعقد مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ظهر الأربعاء 13 رجب 1437هـ الموافق 20 أبريل 2016م مؤتمراً صحفياً في مقره بمدينة الرياض لنجوم الكرة السعودية الذين تم اختيارهم ليكونوا سفراء للمبادرة الوطنية "فرقنا ما تفرقنا" والتي أطلقها المركز بالتعاون مع رابطة دوري المحترفين، وبالشراكة مع "وقت اللياقة" (الشريك الرسمي للمبادرة). وسيكون النجوم يوسف خميس وخميس الزهراني وفؤاد أنور وخالد الشنيف وحسين الصادق ومحمد الشلهوب حاضرون للإجابة على أسئلة الصحفيين وللإعلان عن برنامج المبادرة ودورهم خلالها لأجل الحد من ظاهرة التعصب الرياضي في المجتمع السعودي. يذكر أن سفراء المبادرة هم نجوم رياضيين وإعلاميين متميزين ، وسيعطون المبادرة دفعة قوية للأمام لتحقيق الأهداف المرجوة والحد من ظاهرة (التعصب الرياضي). وسيكون المؤتمر الصحفي بحضور ورعاية معالي امين عام المركز الاستاذ/ فيصل المعمر وبحضور نخبة من المهتمين بالشأن الرياضي السعودي لأجل الدعم والمساعدة في هذه المبادرة التي تعنى بشكل مباشر بظاهرة التعصب الرياضي والبحث عن حلول مناسبة، حيث باتت تشكل تحدياً حقيقياً للمجتمع، ويعمل مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في التواصل مع كافة الجهات ذات العلاقة لأهمية تكاملية الأدوار، لتثقيف الشباب وتوعيتهم وإحلال لغة الحوار بطريقة حضارية محل لغة التعصب للمحافظة على الأسرة والمجتمع من تبعات وآثار هذه الظاهرة. وأوضح نائب أمين عام مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني أن السفراء سيحملون على عاتقهم مسؤولية تعزيز الحضور المجتمعي للمبادرة وتعزيز مفاهيم الحوار بين كافة أطياف المتنافسين في القطاع الرياضي، والتأكيد على أهمية التلاحم الوطني لخدمة الرياضة السعودية والمحافظة على الوحدة الوطنية، حيث باتت مشكلة التعصب واحدة من أكبر المشاكل التي تواجه المجتمع وخلفت آثاراً سلبية كبيرة حتى على مستوى الأسرة الواحدة. وتأمل المبادرة في أن يكون سفرائها خير ممثلين لها خلال الفترة القادمة وأن يساهموا في إيصال الرسائل التوعوية للشرائح المستهدفة، للتخفيف من حدة التعصب الرياضي في المجتمع. كونهم نماذج متميزة في المجال الرياضي ويتمتعون بأخلاق رياضية منفتحة على الطرف الآخر وتقبل النقد والنقاش البناء.

مشاركة