أخبار المركز

اختتام ملتقى "الخبراء الاستشاري".. واعتماد مشاريع مشتركة لتعزيز ثقافة التعايش والحوار

المشاركون يؤكدون أهمية المواءمة بين برامج "أكاديمية الحوار" و"اليونسكو" لحماية المجتمعات من التطرف

اختتم مساء يوم الأربعاء 15 نوفمبر الجاري ملتقى الخبراء الاستشاري لتطوير الأدلة حول مواجهة التطرف الذي نظمته أكاديمية الحوار للتدريب بالتعاون مع مكتب اليونسكو ببيروت جلساته التي انطلقت صباح أمس الثلاثاء، بمشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين والأكاديميين والباحثين، وذلك في مقر مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني في مدينة الرياض.

وناقش المشاركون في الملتقى على مدى يومين موضوع محركات التطرف العنيف ومظاهره وسبل الوقاية من أجل وضع إصدارات تدريبية تخدم المدربين والمعلمين للحد من ظاهرة التطرف والوقاية منها على حد سواء واطلعوا على عدد من الإصدارات التي تمت مناقشتها باستفاضة، ومنها دليل اليونسكو الأول للمعلم حول منع التطرف العنيف، إضافة إلى دليل حقيبة تبيان الخاص بمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني.

 

وشهد الملتقى جلسة قام خلالها المشاركون بتحليل دليل اليونسكو الأول للمعلم حول منع التطرف العنيف، إضافة إلى دليل مشروع تبيان، وقدم المشاركون بعض الأفكار والتعديلات على دليلي اليونسكو وتبيان لتطويرهما، والاستفادة منهما لمنفعة المنطقة العربية، إضافة إلى تقديم العديد من المقترحات والتوصيات التي تهدف جميعها إلى مواجهة ظاهرة التطرف عن طريق التعليم.

وأشاد المشاركون بالحقيبة التدريبية لمشروع تبيان في الوقاية من التطرف، مؤكدين أنها بمثابة منهج تربوي تعليمي نافع يتضمن تمرينات ترتقي بالعقل الناقد، وتساهم في توعية الشباب وتدريبهم تدريجيا ومنهجيا على مهارات جوهرية من مثل التثبت والتمحيص والتدبر وفهم الدين على نحو صحيح من جهة، ومناقشة الأحداث الجارية من جهة أخرى.

وقال اختصاصي برنامج التربية الأساسية وتعليم الكبار من مكتب اليونسكو ببيروت د. حجازي إدريس، إنه لمواجهة التطرف يجب أن نمد الشابات والشبان في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم، بالتعليم الجيد، وبتطوير المهارات حول التفكير النقدي، والتركيز على التعايش والتنوع وقبول الاخر ورفض الكراهية، بالإضافة الى تعزيز كفاءات الحوار والتسامح.

وأكد د. حجازي على الاهمية الاستراتيجية لجودة التعليم في مواجهة التطرف مشيرا إلى دور اليونسكو في تعزيز التعليم باعتباره أداة لمنع التطرف العنيف لافتا إلى  أهمية بناء توافق دولي بشأن ضرورة الارتقاء بالتزام قطاع التعليم القائم على مراعاة حقوق الإنسان في درء التطرف العنيف وتحديد ودراسة تصدي قطاع التعليم على نحو ملموس وشامل للتهديدات المتمثلة في التطرف العنيف.

وأشاد د. حجازي بالتعاون بين مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ومنظمة اليونسكو والذي أثمر عن العديد من المشاريع والبرامج الناجحة ومنها هذا الملتقى الذي نحن بصدده الان  معربا عن أمله بأن يحقق النتائج المرجوة منه وأن تتناسب وتتواءم التطويرات والتعديلات والتغييرات التي تم إجراؤها على دليل اليونسكو ودليل حقيبة تبيان مع مختلف السياقات الجغرافية والاجتماعية والثقافية وبما يخدم الأوطان والشعوب باعتبارهما نموذجاً يحتاج إلى أن يوضع في سياقه، ويترجم بغية تلبية حاجات المتعلمين المحددة، مشيدا بجهود المركز ودوره الكبير في تكريسّ وتعزيز مفاهيم الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش.

من جهتها قالت أ. د. لطيفة حسين الكندري العميدة المساعدة لشؤون الطالبات في كلية التربية الأساسية بدولة الكويت إن بناء الوطن والذود عن مصالحه والحفاظ على سلامة الناس وممتلكاتهم وحقوقهم من الكليات والضرورات الدينية والمقومات المدنية الجوهرية، ومن المطالب التربوية المهمة حتى أضحت من مقاصد السياسات الدولية.

وأضافت أنه بما أن الشباب عماد الأمن في البلاد فإن الانتاجات الموجهة لهذه الشريحة من ركائز التنمية المستدامة ولهذا فإن الدورات التدريبية من ضمن الأولويات التعليمية في المؤسسات الثقافية. مبينة أن المتابع للمخاطر والتطورات المتسارعة التي تواجه منطقة الخليج والعالم العربي يدرك أهمية العمل التربوي لتحصين الشباب من آفات التطرف، ومن هنا فإن تنظيم الملتقيات الفكرية المتخصصة لتطوير آليات واستراتيجيات قادرة على استيعاب المستجدات ومواكبة التطورات وملبية لاشتراطات العصر.

وأكدت د. لطيفة أنه من الأهمية بمكان الإشارة إلى أن المناهج والبرامج والأنشطة التربوية يجب أن تتسم بالمرونة والتطوير الدائم من أجل إنماء شخصية الشباب وبناء أجيال واعية وواعدة تعتز بهويتها العربية الإسلامية ولديها قدرة وفاعلية في التفاعل الحضاري والعطاء الإنساني.

وفي ختام كلمتها ثمنت د. لطيفة الجهود المميزة والمشكورة التي يقوم بها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في إعداد هذا الملتقى المهم الذي نأمل أن تكون إنتاجاته ومخرجاته نافعة للمربين، وبما يخدم الأوطان والشعوب.

ومن الإمارات تحدث الأكاديمي أحمد الدهامي عن أهمية التعايش والتسامح في مواجهة التطرف، مبينا أنه في ظل مجريات الأحداث الراهنة يتطلب الأمر أن يعي المجتمع مفهوم التعايش والتعدد بين الثقافات المختلفة، مضيفا أن العالم بات قرية صغيرة وأصبح الناس يتنقلون بين دولة وأخرى وأصبحوا يحملون أفكارا دينية وثقافية وسياسية موضحا أن تحديد الهوية الدينية والوطنية سيكشف لنا الشخصية التي نتعامل معها وفي أي اتجاه تكون.

وأوضح الدهامي أن شبابنا هم ثروتنا لذا عليهم أن يعوا ويدركوا مفهوم التعايش والتنوع الثقافي والديني من خلال ممارسته فعليا عن طريق التعاملات شبه اليومية مع العالم الذي أصبح قرية صغيرة.

وأشاد الدهامي بجهود المملكة الواضحة للعيان في مجال الحوار بين أتباع الأديان والثقافات المختلفة، وترسيخ قيم التعايش والحوار الحضاري، إضافة إلى دورها في الأمن والسلم الدوليين ودورها في استقرار الاقتصاد العالمي، وجهودها في مكافحة التطرف الإرهاب، مبينا أن دليل تبيان من إصدار مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني والجهد المبذول في الكتاب جهد موفق يستحق الشكر والتقدير، وهذه الملتقيات خير وسيلة لتطوير الكتاب مستقبلا باعتباره دليلا تدريبيا مهما.

فيما قال الأستاذ فواز محمد آل داوود مدير مكتب التعليم بمحافظة الدرعية، إن طبيعة المجتمعات البشرية متنوعة ومتعددة، وليس هناك اتفاق قطعي بين الناس في الكثير من المسائل موضحا أن الأصل هو التنوع والاختلاف والتعدد.

وأكد آل داوود أن إلزام وإجبار الناس على تبني رأي واحد في كل موضوع ينافي طبيعة الناس في التنوع والتعدد، لذلك يعتبر القبول بالتنوع والتعايش وقبول الآخر العلاج السحري لمسألة التطرف وتقليل الصراعات بين فئات المجتمع مشددا على الأهمية الاستراتيجية للتعليم في مواجهة التطرف مبينا أن الشباب يحتاج لمواجهة التطرف إلى فرص تعلم ذات صلة، وفي الوقت المناسب، لأجل تطوير المعارف والمهارات والمواقف التي تساعده في بناء صموده أمام هذا الخطر الداهم .

وفي الختام، عبّر المشاركون عن شكرهم لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني على الدور الكبير الذي يضطلع به والجهود التي يبذلها لتكريسّ مفاهيم الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش، معربين عن أملهم بأن تسهم التعديلات والمراجعات التي أجريت على دليل اليونسكو ودليل حقيبة تبيان في إعادة بلورتهما، ليناسبا الوضع العربي وتعم فائدتهما وتستفيد منهما كافة دول المنطقة، وأن تصبح حقيبة تبيان عالمية صالحة لكافة دول العالم، مؤكدين أن المملكة باتت الآن موضع استفادة لكثير من الدول في مواجهة التطرف والإرهاب وتجفيف منابعها الفكرية.

 

يذكر أن الملتقى يهدف إلى بناء فهم مشترك بين العاملين في مجال التعليم (في القطاعات الرسمية وغير الرسمية) بشأن التدخلات والمقاربات التعليمية اللازمة لضمان إسهام نظم التعليم بشكل مناسب وفعّال في منع التطرف العنيف.

كما يهدف إلى مناقشة إطار يوضح المفاهيم والكفاءات الرئيسية لمنع التطرف العنيف ضمن السياقات المحلية واستعراض وتكييف المعلومات المقدمة في دليل اليونسكو للمعلمين بشأن التطرف العنيف من خلال التعليم ودليل تبيان، للتأكد من مواءمته مع السياق المحلي الحالي في المنطقة إضافة إلى مسح وتجميع المعلومات الإقليمية، ودراسات الحالة، والأمثلة ودمجها في الموارد المتوفرة ووضع توصيات للتعميم ومواصلة التدريب على استخدام الأدلة.

مشاركة